عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: مظاهرات ليلية مفاجئة للشرطة الفرنسية للتنديد بموقف وزير الداخلية تجاه قضية عنصرية الشرطة

محادثة
euronews_icons_loading
الشرطة الفرنسية تحتج في باريس ضد موقف وزير الداخلية من موجه التنديد بعنف وعنصرية رجال الشرطة
الشرطة الفرنسية تحتج في باريس ضد موقف وزير الداخلية من موجه التنديد بعنف وعنصرية رجال الشرطة   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

احتج عناصر الشرطة الفرنسية مساء الأحد في باريس ضد موقف الحكومة ووزير الداخلية كريستوف كاستانر بشأن الإدانة القوية للعنف والعنصرية بين أفراد جهار الشرطة. ،اعتبر المتظاهرون أن الحكومة والوزارة الوصية لا تعدمهم وسط حملة التنديد الدولية التي سببتها حادثة مقتل المواطن الأمريكي الآسود جورج فلويد من طرف الشرطة الأمريكية.

وشارك عشرات من رجال الشرطة في الاحتجاج المفاجئ في وسط باريس، حيث أوقفوا سياراتهم عند قوس النصر.

هذا ومنذ أكثر من أسبوع اندلعت عدة مظاهرات مناهضة للعنصرية والعنف الذي تمارسه الشرطة ضد الأقليات في المدن الفرنسية مع إعطاء الزخم لوفاة جورج فلويد في حجز الشرطة في الولايات المتحدة. واحتشد المتظاهرون بشكل خاص حول قضية الشاب الأسود، أداما تراوري ، الذي توفي في الحجز في العام 2016، وهي قضية لا تزال قيد التحقيق.

واعترف ماكرون بوجود تصرفات عنصرية تجاه بعض الأقليات خاصة من خلال "الاسم والعنوان ولون البشرة" وقال إن ذلك يمكن أن يؤثر على فرص الشخص في حياته. وقال ماكرون "سنكون صارمين ضد العنصرية ومعاداة السامية والتمييز وسيتم اتخاذ قرارات جديدة للمساواة".

من جهتها، قالت هيومن رايتس ووتش الأحد إن على فرنسا أن توقف عمليات التحقق من الهوية من قبل الشرطة "المسيئة والتمييزية" ضد الذكور السود والعرب. لكن ماكرون دافع عن قوات الشرطة الفرنسية التي تتعرض للاعتداءات في بعض الأحياء الصعبة، قائلاً إنها "تستحق الدعم العام والاعتراف بالأمة لعملها".

viber