عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجنود الهنود والصينيون تقاتلوا بالحجارة والمسامير ولكنهم يواجهون عدوا مشتركا

محادثة
عسكري هندي على متن آلية
عسكري هندي على متن آلية   -   حقوق النشر  Mukhtar Khan/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

يشكل الموت تهديداً حقيقياً ودائماً بالنسبة للجنود المنتشرين عند الحدود بين الهند والصين في منطقة هملايا المتنازع عليها. لكن منذ العام 1975 لم يقض أي عسكري إلا جراء عوامل طبيعية وجغرافية حتى يوم الـ 15 يونيو-حزيران الجاري حين وقع اشتباك عنيف بين الدولتين.

ويقول الجنرال ديبندرا سينغ هودا، القائد السابق لقيادة الشمال في الجيش الهندي حتى العام 2016: "نسجّل أكثر من مائة وفاة كل عام فقط بسبب طبيعة الأرض والظروف المناخية والانهيارات الثلجية. الخطر دائم".

ويضيف الجنرال في حديث بعد المواجهة الدامية التي وقعت الإثنين في وادي غالوان، "نحن أمام ارتفاع يراوح بين 4300 و4600 متر. يشكل ذلك ضغطا جسدياً ونفسياً".

وتخللت المواجهة بين جنود هنود وصينيين لكمات ورشق حجارة وعصي فيها مسامير في هذا الوادي الواقع في منطقة لداخ في شمال الهند، عند الحدود المتنازع عليها بين البلدين.

وكان ذلك أول اشتباك يسقط فيه ضحايا منذ 45 عاماً بين القوتين النوويتين الجارتين.

وأفادت الهند عن سقوط ضحايا "من الجانبين" بما في ذلك مقتل عشرين جندياً في صفوف قواتها. وبحسب مسؤولين أمنيين، يتلقى 18 جندياً هندياً حالياً العلاج بسبب جروح خطرة بينهم أربعة في حال حرجة.

وقد رفضت الصين تأكيد سقوط ضحايا في صفوفها لكن وسائل إعلام هندية ذكرت أن ما لا يقلّ عن أربعين جندياً صينياً قُتلوا أو أُصيبوا بجروح بالغة.

30 درجة تحت الصفر

في وادي نهر غالوان الذي يُسمى "الصحراء الباردة"، يمكن أن تتدنى الحرارة في فصل الشتاء إلى ثلاثين درجة مئوية تحت الصفر ما يؤدي إلى تعطل الآليات وتشقق المدافع.

الطرقات في الوادي نادرة وينبغي على الجنود الذين يأكلون وجبات فيها كمية كبيرة من البروتين، أن يقوموا بجهود كبيرة لشقّ طريقهم حاملين معدات ثقيلة مع نقص في الأكسجين وتضاريس صعبة جدا.

ويشير الجنرال هودا إلى أن إجلاء الذين يصابون بمرض أو بجروح "يشكل تحدياً هائلاً" مضيفاً أن نقلهم إلى مدرج مروحيات "قد يستغرق ساعات" وما إن يحلّ الليل يصبح تحليق الطوافات خطراً جداً.

قد يكون ذلك تفسيراً لارتفاع حصيلة المواجهة الأخيرة بشكل كبير، من ثلاثة قتلى بداية إلى أكثر من عشرين مساء الثلاثاء. وأوضح الجيش الهندي، أن 17 جندياً أُصيبوا بجروح بالغة أثناء الاشتباكات التي استمرّت حتى بعد منتصف الليل "تعرّضوا لدرجات حرارة تحت الصفر على ارتفاع عال وتوفوا متأثرين بجروحهم".

على هذا الارتفاع، يحتاج الجنود إلى وقت للتأقلم وإلا أصيبوا بغثيان الجبال المرتبط بنقص الأكسجين والذي يمكن أن يتسبب بموت شخص صغير في السنّ وبصحة جيدة خلال بضع ساعات.

"البقاء على قيد الحياة مهمة هائلة"

يقول الكولونيل اس. ديني الذي قاد حتى العام 2017 كتيبة هندية في المنطقة "بالنسبة لإنسان لا يسكن هنا، البقاء على قيد الحياة هو بحدّ ذاته تحدٍ هائل". وأضاف "إنه أحد أصعب الأماكن في العالم لخدمة الجنود".

وعادةً يتمّ إرسال الجنود إلى المنطقة لفترة عامين تتخللها عطل. ويتخلّى أولئك الذين يدخّنون، عن السجائر بسرعة. ويضيف الكولونيل ديني "مع معدّل أكسجين منخفض، إضافة إلى الطقس والتبغ، تزداد كثيراً مخاطر الإصابة بنوبة قلبية".

ويؤثر البرد والارتفاع أيضاً على البصر، ما يزيد من تشوش الجنود. ويمكن أن تعيق الأحوال الجوية التي تتغير فجأة والأراضي المنحدرة، الاتصالات اللاسلكية.

إضافة إلى ذلك، فإن "خط المراقبة الفعلية"، وهو الحدود التي وُضعت بحكم الأمر الواقع بعد حرب العام 1962 بين الهند والصين، ليس مرسوماً بشكل صحيح، ما قد يؤدي إلى مواجهات بين جنود صينيين وهنود يعتقد خلالها كل من الطرفين أن الآخر ينتهك الخطّ. ويشير الجنرال ديني إلى أنه "لم يتمّ تبادل الخرائط للسماح للطرف الآخر بمعرفة ما يطالب به كل طرف. ليس من علامات حدودية".

الوضع يتغيّر.. نحو الأسوأ؟

على مرّ السنوات، وضع الطرفان بروتوكولاً مفصلاً حول الآليات التي يجب اتباعها واتفقاً على وجوب عدم فتح النار. وفي حال التقت دوريات متخاصمة، فعليها أن تبقي على مسافة من بعضها البعض وتنشر أعلاماً لإخطار الطرف الآخر أنها غادرت مكانها وستعود إليه.

وبصرف النظر عن الحوادث العرضية، تحصل هذه اللقاءات عادةً بين "جنود محترفين يخدمون بلديهما، يعاملون بعضهم البعض بلياقة"، بحسب الكولونيل.

لكن منذ بضعة أشهر، تزداد المواجهات ويعزز الطرفان وجودهما العسكري وكذلك البنى التحتية. ويبدو أن طريقاً شيّدتها الهند أثارت استياء الصين خصوصاً.

وبحسب نيودلهي، تكثف الصين التعديات خصوصاً على الضفة الشمالية لبحيرة بانغونغ ووادي غالوان الذي باتت بكين تطالب بكامل أجزائه حالياً.

وسبق الاشتباك الدامي الذي وقع مساء الاثنين، اشتباكان في مايو-أيار بين عسكريين من البلدين. ويرى الجنرال هودا أن "الوقت حان لمراجعة بروتوكولاتنا وقواعد الاشتباك كي يتمّ حلّ كل خلاف بطريقة عسكرية أكثر، بدلاً من التقاتل مثل السوقيين في الشوارع".