عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: مدينة يابانية تقدم نص قانون يمنع استخدام الهواتف أثناء المشي

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
شابان يمشيان وسط مدينة ياماتو اليابانية وفي يد كل منهما هاتف - 2020/07/01
شابان يمشيان وسط مدينة ياماتو اليابانية وفي يد كل منهما هاتف - 2020/07/01   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

إنه مشهد يتكرر في جميع أنحاء العالم: مترجلون التصقت أكفهم بهواتفهم الذكية، لا تفارق أنظارهم شاشاتها وهم يمشون في الشوارع، فيصطدمون بالغير أو يصدمون، ويتسببون أحيانا لأنفسهم وللغير في حوادث أليمة، وهو ما دفع بمدينة ياماتو اليابانية القريبة من طوكيو، إلى التحرك لوضع حد لهذا التصرف اللامسئول لأولئك المشاة.

فقد سلم مسئولون في ياماتو نص قانون إلى المجلس المحلي للمدينة، من أجل إجبار الناس على عدم استخدام هواتفهم الشخصية أثناء المشي.

لقد زاد عدد مستعملي الهواتف الذكية بسرعة، وزاد معه عدد الحوادث أيضا في المنطقة المكتظة بالسكان، بحسب ماساكي ياسومي المسؤول في المدينة، ويقول ماساكي إنه يريد أن يمنع وقوع تلك الحوادث في المستقبل، مبينا أنه إذا تم تمرير القانون، فإنه سيكون الأول من نوعه في اليابان.

إلا أن ياسومي يقول إنه لن تسلط عقوبة لأولئك الذين لا يستطيعون الابتعاد عن شاشات هواتفهم وسط الطريق، آملا أن يساهم المنع في الرفع بدرجة الوعي بشأن المخاطر، التي قد تنجم عن طريقة الاستعمال تلك.

وقد لجأت سلطات المدينة إلى تعليق اللافتات ونشر المعلقات، بغرض الرفع من درجة الوعي، وإعلام الناس يالقانون الذي ينتظر أن يدخل حيز التنفيذ الشهر المقبل.

وكانت شركة "أن تي تي" اليابانية العملاقة للهواتف، اعتبرت من خلال دراسة أجريت سنة 2014 أن معدل مجال الرؤية للمترجل عندما يكون نظره متجها إلى الأسفل نحو هاتفه الذكي، يبلغ 5% من أصل ما يمكن لأعيننا أن تلحظه في ظروف عادية.

وقد قامت الشركة بعملية محاكاة لما قد يحدث، إذا عبر 1500 شخص تقاطع "شيبويا" المزدحم جدا بالمارة وهم ينظرون إلى هواتفهم. وقد أظهرت النتيجة أن ثلثي المارة لن يصلوا إلى الطرف الآخر من الطريق دون التسبب في حادث، بحساب 446 اصطدام، وسقوط 103 أشخاص أرضا، وإسقاط 21 آخرين لهواتفهم. والملاحظ أن عائلات الضحايا يطلبون في بعض الحالات تعويضات، تزيد عن واحد مليون دولار.

viber