عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هونغ كونغ: استمرار الحياة الثقافية والاقتصادية رغم كورونا

euronews_icons_loading
 هونغ كونغ: استمرار الحياة الثقافية والاقتصادية رغم كورونا
حقوق النشر  euronews
حجم النص Aa Aa

يبدو أن لا شيء يوقف هونغ كونغ: حتى خلال إنتشار وباء كورونا، حافظت المدينة على حياتها الاقتصادية والثقافية بفضل الإجراءات السريعة لوقف إنتشاره وجرعة جيدة من التكيف.

هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها 7 ملايين ونصف المليون نسمة والتي سجلت بالكاد 1100 إصابة وقليل من الوفيات، واصلت السير إلى الأمام.

مثلاً، خلال هذا الشهر تموز/ يوليو، إتخذ حدث Startmeup شكلًا افتراضيًا هذه المرة.

عادة إنه يجمع مئات من العارضين والمتحدثين وآلاف المشاركين. لكن كيف يصبح افتراضيًا مع الحفاظ على نفس الطاقة؟

" نحاول الحفاظ على أفضل التفاعلات التي يمكن أن نحصل عليها وجهاً لوجه خلال الأحداث الحقيقية من خلال إضافة أفضل تبادل افتراضي.

نستقبل شخصيات رفيعة المستوى تناقش عددًا من الموضوعات كالمدن الذكية، وتقنيات البيع بالتجزئة، والذكاء الصناعي، والتكنولوجيا المالية المجالات التي تتميز بها هونغ كونغ . وسنربط ذلك بمعرض الوظائف، لكن وأيضًا بالاجتماعات الفردية مع المستثمرين وبين رجال الأعمال "، تقول جين تشان، مديرة StartMeUp هونغ كونغ.

تضاعف الايرادات ثلاث مرات خلال فترةالوباء

تحظى الشركات الناشئة في هونغ كونغ بدعم هيكل يسمى Cyberport ، والذي يستضيف 1300 شركة منها، إنه أكبر حاضنة في المدينة.

"في Cyberport ، تُعفى جميع الشركات الناشئة من الإيجارات من خلال المُنح الحكومية. كما تقدم الحكومة المساعدة للحفاظ على الوظائف وإيجادها.

وتتفاعل الشركات الناشئة لدينا بسرعة كبيرة. في الواقع، إنها اقترحت العديد من الحلول التي ساعدت مدينة هونغ كونغ "، يقول إريك تشان، رئيس العلاقات العامة، Cyberport.

تساعد إحدى شركات "Cyberport" منظمي الأحداث على التكيف مع سياق الوباء. إنها خلقت الآلاف من الأحداث المادية والافتراضية لمجموعات مثل علي بابا، وسيمنز، وهانيويل .

"تضرر قطاع الأحداث بشدة خلال فترة إنتشار الوباء بسبب ضرورة تعليق أو إلغاء كل الأحداث كما هو الحال في قطاعي السفر والطيران . لأن عرضنا مختلط، حوالي 80 ٪ من دخلنا يأتي من الأحداث الافتراضية. لقد تضاعف المبلغ الإجمالي لإيراداتنا ثلاث مرات خلال الوباء "، يقول سام وونك ، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لـشركة EventXtra.

بدأ كل شيء قبل بضع سنوات بمنتج أصبح شائعًا جدًا. "طورنا برنامجًا أوليًا مخصصًا لإدارة الأحداث وبدأت الكثير من الشركات باستخدامه. في تلك الأثناء، دخلنا أيضًا إلى برنامج حضانة Cybertport وساعدتنا فرقهم على إيجاد مستثمرين آخرين "، يضيف سام وونك.

إستمرار توسع المشهد الثقافي في العالم الحقيقي والافتراضي

مؤخراً، في هونغ كونغ، استثمر الفاعلون في الثقافة في الإنترنت أيضاً. حاليا، تستأنف الأحداث بحضور الأشخاص من خلال احترام القواعد الصحية، مساعدة Art Power HK ، وهي منصة على الإنترنت تم إطلاقها خلال الجائحة وتضم اليوم أكثر من 130 شريكًا.

أليس مونغ، تدير "Asia Society Hong Kong" ، إحدى الأماكن الثقافية المشاركة في آرت باور.

"لم نكن في حالة حجر مطلق. كانت صالات العرض مفتوحة، وأقيمت معارض وفعاليات. نعمل مع الفنانين للتأكد من أن الجمهور قادر على رؤية أعمالهم والإلتقاء بهم. ربما في هذه الأوقات من التباعد الاجتماعي، لا يمكن رؤية عملهم مباشرة، لكن يمكن رؤيتها على منصة رقمية "، تقول أليس مونغ.

لم يتوقف المشهد الثقافي في هونغ كونغ عن التوسع خلال هذه الفترة: متحف "+ M " ، الذي لا يزال قيد الإنشاء، سيفتح أبوابه العام المقبل في المنطقة الثقافية الجديدة المترامية الأطراف في غرب كولون.

"سنوياً، تظهر مبادرة جديدة بهدف الاحتفال بالفن وإسماع أصوات الفنانين. هذا هو الأمر المثير في النظام البيئي الفني في هونغ كونغ"، تضيف أليس مونغ.