عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أبرز زيارة لمسؤول أميركي إلى تايوان منذ 1979: ما يجب أن تعرفه عن "جمهوية الصين"

علم تايوان يرتفع أعلى أحد المباني في تايبيه
علم تايوان يرتفع أعلى أحد المباني في تايبيه   -   حقوق النشر  AP Photo/Chiang Ying-ying
حجم النص Aa Aa

وصل مسؤول رفيع من إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى تايوان، اليوم، الأحد، في أول زيارة على هذا المستوى إلى الجزيرة منذ عام 1979، وهي السنة التي توقفت فيها واشنطن عن الاعتراف بتايبيه.

وأفاد صحافيون بأن وفداً يرأسه وزير الصحة أليكس عازار وصل إلى مطار سونغشان في تايبيه صباح اليوم. ومن المقرر أن يلتقي عازار بالرئيسة تساي إنغ-وين، التي تعتبر الصين أنها تبحث عن استقلال رسمي للجزيرة عن بكين.

ويسكن تايوان نحو 23 مليون شخص.

ويعتبر وزير الصحة الأميركي عازار أبرز مسؤول أميركي يزور العاصمة تايبيه منذ أوقفت واشنطن الاعتراف بها في 1979 وقطعت العلاقات الدبلوماسية معها.

ورغم أن واشنطن قطعت العلاقات الدبلوماسية بتايبيه تمهيداً للاعتراف بالحكومة الشيوعية في بكين كممثل وحيد عن الصين، تبقى الولايات المتحدة الحليف الأبرز لتايوان، ومورّدها الأول بالأسلحة.

وتسمّى تايوان رسمياً "جمهورية الصين" وكانت جزءاً لا يتجزأ من الصين حتى سيطرة القوميين عليها خلال الحرب الأهلية في العام 1949، بينما سيطر الشيوعيون على الصين (الشعبية).

وتعتبر الصين الشعبية تايوان جزءاً لا يتجزأ من أراضيها، وهددت مراراً باستخدام القوة في حال أعلنت تايوان استقلالها رسمياً. كما أن الأمم المتحدة لا تعترف باستقلال تايبيه.

وتأتي الزيارة في مرحلة متوترة جداً من العلاقات بين واشنطن والصين على خلفية مواضيع عديدة، ويرى البعض أن فيها تهديداً مبطناً آخرَ يوجهه البيت الأبيض للحزب الشيوعي الصيني.