عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

30 جريحاً وتوقيف 157 شخصاً خلال إحياء ذكرى عاشوراء في المغرب

محادثة
مدينة مراكش
مدينة مراكش   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أعلنت الشرطة المغربية أن العمليات الأمنية ليل السبت - الأحد لتطبيق إجراءات منع التجمعات المرتبطة بمراسم احياء ذكرى عاشوراء، أسفرت عن ثلاثين جريحاً وتوقيف 157 شخصاً.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي شباناً يحرقون إطارات في عدة أحياء في الدار البيضاء والعاصمة الرباط ومواجهات مع الشرطة.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني الأحد أنه "تم توقيف 157 شخصاً من بينهم قاصرون وذلك للاشتباه في تورطهم في أعمال الشغب والرشق بالحجارة ومقاومة عناصر القوة العمومية وإضرام النار في العجلات المطاطية بالشارع العام".

وأعلن المصدر نفسه "أن هذه العمليات الأمنية الميدانية نتج عنها أيضاً إصابة 17 موظفاً للشرطة و11 عنصراً من القوات العمومية بجروح وإصابات جسدية مختلفة جراء تعرضهم للرشق بالحجارة والمفرقعات النارية بالإضافة إلى تسجيل خسائر مادية".

وعنونت أسبوعية "تيل كيل" على موقعها "في الرباط والدار البيضاء احتفالات عاشوراء وسط أجواء من الفوضى".

ويحيي المسلمون الشيعة في العاشر من شهر محرم، ذكرى عاشوراء، يوم مقتل الإمام الحسين حفيد النبي محمد في معركة كربلاء عام 680.

وكانت السلطات المغربية حظرت نهاية الأسبوع إحياء ذكرى عاشوراء في بعض المناطق خصوصاً التجمعات في الأحياء واستخدام المفرقعات.

والهدف هو فرض احترام التدابير الصحية الوقائية الرامية إلى وقف تفشي فيروس كورونا المستجد الذي اسفر عن وفاة 1078 شخصاً وإصابة 60056 بالوباء في المغرب منذ آذار/مارس.