عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كوفيد: الرقمنة هي الوضع الطبيعي الجديد في أنغولا

euronews_icons_loading
كوفيد: الرقمنة هي الوضع الطبيعي الجديد في أنغولا
حقوق النشر 
حجم النص Aa Aa

كما هو الحال في أي مكان في العالم، شجع فيروس كورونا على رقمنة جزء من إقتصاد أنغولا. تعرفنا على مثال مع بيدرو بيراو، الرئيس التنفيذي لشركة Appy Saúde. يدير منصة غيرت تماما العلاقة بين المرضى والقطاع الصحي ، خاصة مع الأطباء والمستشفيات والصيدليات.

"نظام بيئي رقمي مكرس للصحة"

"منصتنا تملأ فجوة في سياق وباء كوفيد، ليس فقط في أنغولا، بل في جميع أنحاء العالم، بسبب نفاذ الكثير من المخزون تدفق الناس على الصيدليات أو المؤسسات الصحية للحصول على المساعدة وعلى احتياجتهم، لكنهم لم يتمكنوا واضطروا للذهاب إلى مكان آخر.

"في أنغولا، بفضل الحل الذي قدمناه، كنا مستعدين لأن جميع المعلومات متوفرة على الإنترنت. ليس علينا الذهاب إلى صيدليات مختلفة للعثور على قناع أو مُطهر أو أي شيء آخر نحتاجه الآن "، يقول بيدرو بيراو الرئيس التنفيذي لمنصة Appy Saúde.

"ما نعمل على تنفيذه هو القدرة على تواصل الأشخاص بالأطباء والمستشفيات عبر الإنترنت. وسيكون ذلك منطقيا كجزء من هذا النظام المتكامل . نعمل مع الصيدليات والأطباء وشركات التأمين. لذا، نحن نبني هذا النظام البيئي الذي سيسمح للمريض بالوصول إلى كل شيء من منصة واحدة "، يضيف بيدرو بيراو..

يورونيوز
Appy Saúdeيورونيوز

ربط الاقتصاد غير الرسمي بالرقمي

مثال آخر لنفهم لماذا تُعد الرقمنة إجابة تتكيف مع الوضع الحالي "الوضع الطبيعي الجديد".

في لواندا شركة ناشئة نجحت في ربط الاقتصاد غير الرسمي بالرقمي. في إحدى أسواقها، إزداد عدد المحلات التجارية الصغيرة اللتي تتعامل مع منصة رقمية لشراء الفواكه والخضروات واستلامها. الخدمة موجودة منذ سنوات، لكنها نمت بشكل ملحوظ خلال الجائحة.

"في عام 2019، كانت الفكرة هي ربط الأسواق غير الرسمية بعملائها. ما حدث هذا العام هو أن الوباء، إدى إلى تسريع نمونا وتنشيط قطاعات أخرى. اليوم نعمل كثيرا على الارتباط بموردي السوق. هذا يعني أن لدينا المزيد من البائعين في الأسواق غير الرسمية الذين يستخدمون منصتنا الرقمية للتمكن من التواصل مع مورديهم والشراء منهم "، تقول جيرالدين جيرالدو.

توفير الوقت والمال

بالنسبة للبائعين، توفر خدمة جيرالدين الوقت والمال لان المنصة تقوم بالتوريد والنقل. " سابقاً، كنا نذهب بعيدا جدا للتسوق وكان ذلك يكلفنا الكثير في سيارات الأجرة. اليوم، لم يعد هذا هو الحال. نطلب ما نحتاج إليه وهم يعملون على توصيل احتياجاتنا مباشرة. انها منتجات جيدة. إذا كانت هناك مشكلة، يمكننا إعادتها "، تقول إنجريتشا ماتيوس، بائعة في السوق.

يعمل النظام بشكل جيد في لواندا وفي مدن أخرى من البلاد. لدرجة أن جيرالدين وفريقها أقاموا خدمات جديدة، مثلاً، بفضل الشراكات مع المصرفين التجاريين الرئيسيين في أنغولا.

"الأمر يتعلق بالأساسيات: كالحسابات المصرفية وخدمات التأمين الأساسية وكل الخدمات المالية التي ستمكن هؤلاء البائعين من المشاركة بفعالية أكبر في الاقتصاد وإدارة مدخراتهم بشكل أفضل مع توفير رؤية أوضح لاعمالهم "، تضيف جيرالدين جيرالدو.

الرهان كبير جدا. لأن هذا القطاع غير الرسمي في أنغولا كما في دول أفريقية أخرى هو أحد دعائم الاقتصاد.

"يبلغ حجم التداول السنوي لسوق المستهلك في أنغولا 40 مليار دولار. للقطاع غير الرسمي فيه حوالي 30 مليار دولار، لذا، الأمر يتعلق باقتصاد كبير حقاً، يضم العديد من الفاعلين، والملايين من أصحاب المحلات الصغيرة "، تؤكد جيرالدين جيرالدو.

يورونيوز
ROQUE ONLINEيورونيوز

نمو مستدام وأسواق جديدة بفضل الرقمية

هذا النموذج يمكن تكراره في أماكن أخرى من العالم. منصة بيدرو تعمل في رواندا وتثير إهتمام السويديين أيضاً.

"حين نركز بشكل أكبر على الرقمنة والتنمية الدولية، تجد جميع الشركات حول العالم نفسها في منافسة. وهذا ما تقوم عليه فلسفتنا. نحن نعمل مع أشخاص من جميع أنحاء العالم ونعتقد أن هذه هي الطريقة التي سنحقق بها النمو المستدام وفتح أسواق جديدة "، يقول بيدرو بيراو الرئيس.

النمو المستدام، والأسواق الجديدة، بفضل الرقمية وفي هذا السياق الجديد. شكرا بيدرو. نراكم قريباً في بيزنس أنغولا.