عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

محام: مسؤولو البيت الأبيض تدخلوا لمنع نشر كتاب بولتون عن ترامب

محادثة
صحفية تحمل نسخة من كتاب بولتون أمام ترامب
صحفية تحمل نسخة من كتاب بولتون أمام ترامب   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية محتويات رسالة قال فيها محامي مسؤولة مراجعات ما قبل النشر بالبيت الأبيض إن المسؤولين الأمريكيين حاولوا التدخل لمنع نشر كتاب مساعد ترامب السابق جون بولتون والخاص بتعاملات الرئيس في عدة ملفات شائكة.

وفي رسالته، قال كينيث إل. وينستين محامي المسؤولة إلين نايت، إن مسؤولي البيت الأبيض أوقفوا طلب بولتون لمراجعة أجزاء من كتابه "ذي رووم وير إت هابند"عن تعاملات ترامب مع أوكرانيا حتى لا يتمكن من إصدار هذا الجزء من المذكرات أثناء محاكمة عزل الرئيس.

وأضاف وينستين أن موكلته أخبرته أن بمراجعتها للكتاب لم تجد أي معلومات سرية يجرم القانون نشرها، إلا أن ذلك لم يمنع مساعدي ترامب من "تسييس الأمر لملاحقة" بولتون، مضيفة بأن الإجراءات التي طُلبت منها في هذا الشأن كانت "غير مسبوقة".

وجاء في رسالة وينستين عن موكلته: "لم يُطلب منها من قبل اتخاذ الإجراءات المذكورة أعلاه، ولم تسمع أبدًا أن أسلافها في منصبها تلقوا مثل هذه التعليمات في سياق مراجعاتهم السابقة للنشر".

وطبقاً لوينستين، طلب مسؤولو البيت الأبيض من موكلته عدم التواصل معهم بشكل مباشر وأقدموا على تعيين مايكل إليس، المحامي المقرب من ترامب، لمراجعة الكتاب بنفسه.

بالفعل، قال إليس إنه يجب وقف نشر الكتاب بحجة احتوائه على معلومات حكومية سرية وهو ما يراه وينستين تسييساً للأمر برمته.

وقال وينستين إن إليس تعامل مع الكتاب وكأنه وثيقة حكومية وليس ككونه تقييماً لعمل مواطن لا يشغل منصباً رسمياً مثل بولتون.

وفي كتابه، وصف بولتون ترامب بأنه "غير مؤهل" للحكم كما قال إن الرئيس طلب مساعدة من الصين لمساعدته على الفوز بانتخابات الولاية الثانية من بين العديد من الأمور التي يتحدث عنها الكتاب.

وحاولت إدارة ترامب اللجوء إلى القضاء لمنع نشر الكتاب كما فتحت تحقيقاً لمعرفة ما إذا كان بولتون قد خالف القانون بنشره معلومات سرية ولكن دون جدوى.

viber