عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ما هو مصير الرئاسة الأمريكية في حال تدهورت صحة ترامب جراء كوفيد-19؟

ترامب ونائبه مايك بنس
ترامب ونائبه مايك بنس   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

تزداد التساؤلات بشأن مصير مهام الرئاسة الأمريكية في أعقاب الإعلان عن إصابة الرئيس دونالد ترامب بفيروس كورونا.

وعلى الرغم من إعلان أطباء أن ترامب سيبدأ فترة الحجر الصحي في البيت الأبيض حيث سيستمر في مزاولة مهامه الرئاسية دون تعطيل، حدث تطور آخر خلال نفس اليوم بنقل الرئيس إلى مستشفى وولتر ريد العسكري مما يزيد من التكهنات بشأن حالته الصحية.

وقالت المتحدّثة باسم البيت الأبيض كايلي ماكناني، إن توجه ترامب إلى المستشفى هو "إجراء احترازي، وبناءً على توصية طبيبه والخبراء الطبيين"، مضيفة أنه سيعمل من المكاتب الرئاسيّة في (المستشفى) خلال الأيّام القليلة المقبلة".

ولكن كيف سيكون الوضع إذا وصل ترامب لحالة صحية قد لا تمكنه من مزاولة مهامه الرئاسية؟

دستورياً، ينص التعديل الـ25 الذي وضع 1947 على تولي نائب الرئيس، في هذه الحالة مايك بنس، مهامَ الرئاسة مؤقتاً يعقبه في الترتيب رئيسة الكونغرس نانسي بيلوسي إذا لم تسمح حالة ترامب له بممارسة وظيفته.

أ ب
نانسي بيلوسي وبنس خلف ترامبأ بPatrick Semansky

وكان القانون قد وُضع في الأساس لمواجهة حالات تعرض البلاد لهجمات واسعة النطاق قد تُخل بأمن الرئيس مما لا يمكنه من مزاولة مهامه بشكل طبيعي.

وتبقى المعضلة الأساسية فيما يتعلق بهذا القانون أنه لا يحدد بشكل واضح متى يعتبر الرئيس غير قادر على مزاولة مهامه.

فالتعديل نفسه يقول إن الرئيس هو من يحدد عدم قدرته على مباشرة عمله، ومن ثم يطلع الكونغرس بذلك كتابياً ليتولى نائبه الرئاسة بشكل مؤقت على أن يسترد الرئيس سلطته وقتما يزول العائق أمام تأدية مهامه ويبلغ أيضاً الكونغرس بذلك بشكل رسمي.

أما إذا كانت حالة الرئيس الصحية لا تسمح له بتحديد عدم قدرته على القيام بمهامه وإبلاغ الكونغرس بذلك، يمكن لمجلس الوزراء ونائب الرئيس الإعلان تقرير ذلك والإعلان عنه ليتولى نائب الرئيس المهمة مؤقتاً.

وقائع سابقة

وجاءت أبرز الوقائع المشابهة حين تعرض الرئيس الأمريكي السابق رونالد ريغان لمحاولة اغتيال فاشلة عام 1981.

وتأهب نائبه جورج بوش الأب آنذاك لاحتمالية تولي الرئاسة مؤقتاً إلا أن ذلك لم يحدث وخرج ريغان من المستشفى بعد عشرة أيام تعافى خلالها من إصاباته ليستمر في منصبه بشكل طبيعي.

وتولى بوش الأب الرئاسة بشكل مؤقت بعد ذلك بأربع سنوات حين اضطر ريغان لإجراء جراحة لإزالة ورم سرطاني.

وفعل الرئيس جورج بوش الابن الأمر ذاته مع نائبه حين تم تخديره خلال فحوص قولون روتينية عامي 2002 و2007.

وستُظهر الأيام القليلة المقبلة مدى تطور الحالة الصحية لترامب وما إذا سيتمكن من الاستمرار في ممارسة عمله من داخل المستشفى أم سيتم اللجوء إلى إعلان عدم قدرته الصحية على ذلك.

viber