عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بشكل سري.. أول زيارة لمسؤول أمريكي إلى سوريا منذ سنوات

Access to the comments محادثة
كاش باتيل (يمين)
كاش باتيل (يمين)   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أكدت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الإثنين زيارة مسؤول رفيع بالبيت الأبيض إلى سوريا للتفاوض من أجل إطلاق سراح مواطنيْن أمريكيين.

وجاء الإعلان بعد تقرير نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال" الأحد وقالت فيه إن الزيارة وقعت خلال الأسبوعين الماضيين.

وقالت مصادر أمريكية لم تصرح عن هوياتها إن كاش باتيل، نائب مساعد للرئيس ترامب، توجه إلى سوريا سعياً للإفراج عن الصحفي أوستن تايس والطبيب النفسي مجد كمالماز.

وقالت صحيفة الوطن الحكومية السورية إن باتيل وروجر كارستنز وهو مبعوث امريكي خاص لشؤون الرهائن، قد زارا دمشق والتقيا برئيس المخابرات السورية.

وأضافت الصحيفة بأن المسؤولين السوريين طالبوا بانسحاب القوات الأمريكية التي أُرسلت لمحاربة لمساندة القوات الكردية في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية في شرق البلاد.

مفقودان منذ سنوات

وفُقد تايس، وهو ضابط سابق بالجيش الأمريكي، بعد توقيفه بأحد نقاط التفتيش أثناء قيامه برحلة من داريا في سوريا إلى العاصمة اللبنانية بيروت في شهر أغسطس – آب عام 2012.

أما كمالماز، فيُعتقد بأنه محتجز بأحد السجون السورية منذ عام 2017.

وتنفي الحكومة السورية علمها بمكان تواجد الرجلين.

زيارات سرية

ولم يقم أي مسؤول أمريكي بزيارة رسمية معلنة إلى سوريا منذ إغلاق واشنطن سفارتها في دمشق عام 2012.

إلا أن مسؤولين من العسكريين والسياسيين سافروا إلى أجزاء سيطر عليها متمردون خلال الحرب الأهلية في البلاد خلال السنوات القليلة الماضية.

وقد تخدم تلك الزيارة نظام الرئيس السوري بشار الأسد الذي يعاني من العزلة والعقوبات الدولية جرّاء دوره في الحرب المستمرة منذ أكثر من تسعة أعوام.

ويُعتقد بوجود الآلاف من السوريين والأجانب دون تهم رسمية في سجون سوريا منذ بدء النزاع المسلح عام 2011.