عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

سماسرة وول ستريت يخسرون نمط الحياة الفارهة بسبب كوفيد -19

Access to the comments محادثة
وول ستريت
وول ستريت   -   حقوق النشر  Mary Altaffer/Copyright 2016 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

غيّر وباء كوفيد-19 الذي ضرب نيويورك في الربيع حياة السماسرة والخبراء الماليين في البورصة الذين عهدوا المآدب الفاخرة والأمسيات الباذخة والأسفار المنتظمة.

في تشرين الأول/أكتوبر، شارك دانييل ألبرت الذي يعمل في مصرف "ويستوود كابيتال" الاستثماري في أول غداء عمل له منذ أكثر من ستة أشهر "في الخارج بالطبع"، وعاد إلى مكتبه في أواخر حزيران/يونيو وغالبا ما يجد نفسه وحيدا في العمل.

وكان هذا المصرف الواقع في الجادة الخامسة في مانهاتن يعجّ عادة بالموظّفين والحركة، لكن الجميع يعمل اليوم من منزله.

ولم يؤثّر الوضع حتما على الإنتاجية، بحسب ما يؤكد هذا المصرفي، غير أن الشركة اضطرت في الآونة الأخيرة إلى استدعاء عدد من الموظّفين إلى المكتب لإتمام صفقة مهمة، وتناولوا الغداء في قاعة الاجتماعات.

ويقول ألبرت "في بعض الأحيان، نحن بحاجة إلى التواصل بسرعة" لبتّ مسألة ما.

حضانة الأطفال

بالنسبة إلى الوكلاء الماليين القلائل في "وول ستريت" الذن عادوا إلى أبراجهم، اكتسى العمل في المكتب حلّة جديدة.

وقد رجع بعض السماسرة إلى مقرّ بورصة نيويورك في نهاية أيار/مايو، في حين اختار آخرون العودة في أواخر الصيف.

طلبت "جي بي مورغان تشيس" من مسؤولي أقسام الوساطة والمبيعات الذين كانوا لا يزالون يعملون مِن بُعد العودة إلى المكتب بحلول منتصف أيلول/سبتمبر، مع استثناءات لأسباب طبية ولحضانة الأطفال.

لكن ما يعادل 20 % من الموظّفين لا غير يحضرون كلّ يوم إلى مكاتبهم مع اعتماد نظام مداورة في أغلب الأحيان.

ولدى "غولدمان ساكس"، عاد نحو ثلث الموظّفين إلى مكاتبهم.

ولم تعد الشوارع المحيطة بالمؤسسات المالية الكبرى بالقرب من محطة غراند سانترال أو في حيّ "وول ستريت" تعجّ بالسماسرة ببزّاتهم الأنيقة.

يخيّم صمت مطبق على إحدى قاعات المصرف الفرنسي "بي إن بي باريبا" في يوم مشمس من منتصف تشرين الأول/أكتوبر.

وتعمل حفنة من الموظّفين خلف الحواسيب تفصل بينهم واجهات زجاجية وإشارات رسمت على الأرض للتذكير بالمسافات الواجب احترامها.

ويحظر دخول الزبائن إلى المبنى. فقد واجهت الشركة بضع حالات من كوفيد-19 منذ آذار/مارس وهي تحاول التقيّد بكلّ التدابير اللازمة.

تبادلات من نوع جديد

ويستقبل المصرف يوميا في مكاتبه ما بين 10 إلى 15 % من إجمالي الموظّفين لا غير، لا سيّما هؤلاء الذين يعدّ حضورهم ضروريا.

وتحاول الإدارة أن تكون مرنة مع الموظّفين قدر المستطاع.

ويقول كيفن أبراسزيك من قسم الموارد البشرية "نحاول إرساء أسس ثقافة جديدة للعمل في الشركة مع إتاحة العمل مِن بُعد".

ولم ينقطع السماسرة عن التواصل مع زبائنهم عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني أو أنظمة الدردشة الداخلية المأمونة، لكنهم توقّفوا عن السفر.

ولم يعد الوكلاء الذين يساعدون الشركات على حشد الأموال من الأسواق المالية أو يساهمون في إنجاز صفقات الدمج والاستحواذ يتكبّدون عناء السفر.

ويقول كارل هايلنغ الذي يعمل في مصرف "إل بي بي دبليو" إنهم "كانوا يسافرون كثيرا لملاقاة الزبائن الذين ما كانوا يفوّضونهم بإتمام المهام إلا إذا حضروا شخصيا".

لكن العملاء تكيّفوا مع الوضع وما عادوا يصرّون على حضور الوكيل شخصيا، بحسب ما يؤكّد هايلنغ الذي اعتمد بدوره العمل مِن بُعد.

ويخبر الأخير أنه يتشارك معلومات كثيرة مع زملائه لأن العمل من بعد ألزمهم بالقيام باجتماعين في اليوم الواحد يتمّ التطرّق خلالهما إلى مسائل متعدّدة، مثل الأسواق المالية والسياسة والوباء.

وكان قطاع الخدمات المالية، وهو إحدى الدعامات الاقتصادية في نيويورك، يوظّف مباشرة 460 ألف شخص في هذه المدينة قبل انتشار الوباء، بحسب منظمة "ان واي سي اي دي سي".

viber