عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جوني ديب يخسر دعوى التشهير ضد صحيفة "ذي صن" بعد وصفها إياه بالزوج العنيف

Access to the comments محادثة
جوني ديب
جوني ديب   -   حقوق النشر  Frank Augstein/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

حكمت محكمة بريطانية اليوم الإثنين ضد دعوى التشهير التي رفعها الممثل الأمريكي جوني ديب ضد صحيفة "ذي صن" الشعبية البريطانية التي صوّرته زوجاً معنّفا.

وكان ديب يأمل تبييض صورته مجدداً وإعادة اعتباره من خلال ادعائه على مجموعة "نيوز غروب نيوزبيبرز"، ناشرة "ذي صن".

لكن وقائع المحاكمة على مدى ثلاثة أسابيع خلال تموز/يوليو المنصرم في المحكمة العليا في لندن والتي غالباً ما كان يحضرها ديب وطليقته الممثلة الأميركية آمبير هيرد، تطرقت إلى تفاصيل محرجة عن حياتهما الخاصة، من إدمان جوني ديب المخدرات، واتهاماته لأمبير هيرد بالخيانة، مروراً بالعثور على براز في سريرهما الزوجي.

وقد تعرّف جوني ديب على آمبير هيرد خلال تصوير "ذي رام داياري" في العام 2011 وتزوّجا في شباط/فبراير 2015 في لوس أنجلس وتطلّقا في مطلع العام 2017 وسط ضجّة إعلامية كبيرة. وتحدثت الممثلّة في حينه عن "سنوات" من العنف "الجسدي والنفسي"، وهي اتهامات نفاها جوني ديب نفيا قاطعا.

وأقرّ الممثّل الأميركي البالغ من العمر 57 عاما باستهلاكه المفرط للكحول والمخدّرات لكنه أكّد أنه لم يتعرّض يوما لأيّ امرأة بالضرب، وهو ما أكّدته شهادات خطّية من شريكتيه السابقتين فانيسا بارادي ووينونا رايدر.

وقد وصفته بارادي في شهادة سلّمتها إلى المحكمة بأنه "رجل وأب لطيف وحريص وكريم وغير عنيف".

وفي المقابل، يؤكد ديب أن هيرد هي التي مارست العنف في حقّه.

محاكمة "أليمة"

وقد طلب وكيل ديب المحامي ديفيد شيربورن في مرافعته من القاضي "تبييض اسم" جوني ديب من هذه "الاتهامات المخزية والخاطئة" التي دفعته إلى إقامة هذه الدعوى "الأليمة".

ورّكز المحامي بطريقة منهجية على الثغرات والتغييرات في شهادة هيرد ساعياً بذلك إلى التشكيك في صدقية روايتها، واصفاً إياها بـأنها "كاذبة".

أما آمبير هيرد (34 عاما) التي أدلت بإفادتها في القضية كشاهدة، فهي أبقت على تصريحاتها، متأسّفة لعرض "تفاصيل صادمة وحميمية لأبعد حدّ" من حياتها مع جوني ديب أمام القضاء و"نشرها في العالم أجمع".

وقالت بطلة "ذي دانيش غيرل" و"أكوامان" خلال المحاكمة "كنت أحبه ولم يكن في ودّي أن أخسر ذلك، وجهه الآخر كان وجه وحش، لكنّ الأمل بقي موجوداً لديّ بأن يتخلص من الإدمان".

واستناداً على تصريحات هيرد خصوصاً، أشارت "ذي صن" إلى 14 حادث عنف زوجي نفاها ديب كلها.

وأثارت وكيلة الصحيفة المحامية ساشا واس خلال المحاكمة سوكيات ديب المفرطة "الخاضعة لتقلبات مزاجية غير عقلانية" عند تعاطي الكحول أو المخدرات.

وانطوى رفع جوني ديب هذه الدعوى على مجازفة نظراً إلى أنها قد تنعكس سلباً على سمعته بعد مسيرة سينمائية مستمرة منذ 35 عاماً وحافلة بسجلّ طويل من الأفلام.

ولا يزال ديب يحظى بدعم كثر، وقد تجمّع العشرات أمام المحكمة العليا في تموز/يوليو الفائت وراحوا يصرخون لدى خروجه منها معربين عن تأييدهم له.

كذلك يمكن أن تؤثر المحاكمة على مسيرة آمبير هيرد.

وقالت المحامية المتخصصة في قضايا القدح والذمّ إميلي كوكس لوكالة فرانس برس في تموز/يوليو الفائت "إذا خسرت ذي صن القضية، من الممكن أن تصبح هيرد منبوذة هوليوود".

وعلى العكس، إذا جاء الحكم لصالح الصحيفة، ستُعتبر الممثلة "بمثابة الفارس الشجاع الذي شن حرباً على العنف الأسري".

وفي هذه الحالة، ستكون النتائج "كارثية" على مسيرة جوني ديب، إذ أن اسمه "سيبقى إلى الأبد ملتصقاً بهذه الاتهامات"، على قول كوكس.

viber