عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أناس ينقلون كورونا إلى مزارع ثعالب الماء في هولندا ومخاوف من عدوى أوسع

محادثة
مزرعة لثعالب الماء في الدنمارك. 2020/11/06
مزرعة لثعالب الماء في الدنمارك. 2020/11/06   -   حقوق النشر  مادز كلاوس راسموسين/أ ب
حجم النص Aa Aa

نقل أناس بحسب باحثين فيروس كورونا إلى مزارع ثعالب الماء في هولندا، وتسببت جيئتهم وذهابهم في إصابة 68 في المائة من عمال مزارع الفراء والأشخاص وثيقي الصلة بهم.

وقال الباحثون إنه من الضروري ألا تصبح تجارة الفراء مصدرا لانتشار الفيروس في صفوف البشر، مشيرين إلى أن ظروف الازدحام بشكل كثيف في تلك المزارع يهيء لمضاعفة انتشار الفيروس، بطرق تساعده على التحول.

وقد أجرى فريق في هولندا تحليلات، تتعلق بمجموع الخصائص الجينية (جينوم) لعينات الفيروس المأخوذ من حيوانات وأشخاص، في 16 مزرعة لثعالب لماء في هولندا، محاولين البحث عن مصدره وكيف انتشر وإذا كان يتحول.

وجاء في تقرير لباس وود مونينك وزملائه من مركز إراسموس الطبي وتم نشره في "جورنال ساينس"، أنه تم استنتاج أن الفيروس تم إدخاله في البداية عن طريق البشر، وتطور بعد ذلك لينتشر فيما يبدو على نطاق واسع بين حيوانات ثعالب الماء، مع بداية فترة العدوى قبل أسابيع عدة من اكتشافه.

ويحمل الفيروس بصمة جينية، تربطه بسلالة انتشرت بسرعة في جميع أنحاء أوروبا والولايات المتحدة في بداية انتشار الوباء، وقد ضربت المزارع في ذلك الوقت تقريبا في نيسان/إبريل.

ووجد الباحثون أن الناس في المزارع أصابوا الحيوانات بالعدوى، مثلما أصابت الحيوانات الناس، ولم ينتشر الفيروس بعد من المزارع إلى بقية المجتمع.

ويقول الباحثون إنه من الضروري ألا يصبح قطاع إنتاج وتجارة الفراء خزانا لانتشار فيروس سارس-كوف-2 إلى البشر في المستقبل، مبينين أنه من المحتمل أن تكون ثديات حاضنة تسمح للفيروس للتحول، ما يساعده على إصابة الناس بسهولة أكبر، فالقطط والكلاب والقردة والأرانب عرضة كلها للعدوى بفيروسات كورونا وكوفيدـ 19.

ولكن الجيد بالنسبة للباحثين هو أن الجهود المبذولة لإصابة الخنازير والدواجن فشلت، بينما كانت تلك الحيوانات تعد مصدرا لانتشار الانفلونزا التي يمكن أن تتحول فيروساتها إذا أصابت تلك الحيوانات، وقد تكون خطيرة إذا تفاعل الناس مع هذه الحيوانات.