Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

الممثلة الكندية إيلين بايدج تكشف عن تحولها إلى إيليوت بايدج

الممثلة إيلين بايدج بعد تحولها إلى إيليوت بايدج
الممثلة إيلين بايدج بعد تحولها إلى إيليوت بايدج Copyright أ ف ب
Copyright أ ف ب
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

سطع نجم إيلين بايدج في العالم سنة 2007 إثر تأديتها دور مراهقة حامل في "جونو". وهي رشّحت عن دورها هذا لأوسكار أفضل ممثّلة في السنة التالية.

اعلان

أعلنت الممثلة الكندية إيلين بايدج، نجمة "جونو" و"إنسيبشن"، أنها مغايرة لهويّتها الجنسية وهي باتت تدعى إليوت بايدج.

وكتب الممثل على حساباته في "إنستغرام" و"تويتر" و"فيسبوك"، "سلام للأصدقاء، أريد أن أكشف لكم أنني مغايرة لهويّتي الجنسية. ويمكنكم التوجّه إليّ بصيغة المذكّر أو المثنى. واسمي هو إليوت".

وأضاف بايدج (33 عاما) الذي يؤدي راهنا دور فانيا النسائي في مسلسل "ذي أمبريلا أكاديمي" على "نتفليكس"، "أحبّ فكرة أن أكون مغايرا لهويّتي الجنسية وحرّ الهوية والميول الجنسية".

وغرّدت "نتفليكس" تعليقا على هذه التصريحات "نحن فخورون جدّا ببطلنا الخارق! نحبّك يا إليوت!".

سطع نجم إيلين بايدج في العالم سنة 2007 إثر تأديتها دور مراهقة حامل في "جونو". وهي رشّحت عن دورها هذا لأوسكار أفضل ممثّلة في السنة التالية.

ثمّ أدّت دور البطولة في "إنسيبشن" (2010) إلى جانب ليوناردو دي كابريو وشاركت في فيلم وودي آلين "تو روم ويذ لوف" (2012).

وهي كشفت سنة 2014 عن مثليتها الجنسية وسرعان ما باتت أحد أبرز وجوه مجتمع الميم في أميركا الشمالية.

وتزوّجت الراقصة ومصممة الرقص إيما بورتنر سنة 2018 وشاركت في عدّة مشاريع، من أفلام ووثائقيات، تعكس الصعوبات التي تطال أفراد هذا المجتمع والتمييز الذي يقاسونه.

ولم تحظ الممثلة بأي دور بارز في فيلم عالي الميزانية منذ "اكس-من: دايز أوف فيوتشر باست" سنة 2014، لكنها لطالما دحضت فكرة أن يكون ذلك مرتبطا بمجاهرتها بمثليتها.

وشكر إليوت بايدج في منشوره جميع من دعموه في مشواره هذا وسرعان ما توالت ردود الفعل المنوّهة بهذه التصريحات من أوساط مجتمع الميم.

وانتقد بايدج المسؤولين السياسيين في منشوره، موجّها سهامه إلى الرئيس دونالد ترامب وأنصاره من دون تسميتهم، بالقول "إنهم جرّموا الرعاية الصحية للمتحوّلين جنسيا ونفوا حقّنا بالوجود".

كذلك ندد بالشخصيات النافذة التي تنتهز شهرتها "لتأجيج العدوانية ضدّ مجتمع المتحوّلين جنسياً.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بعد الهزيمة التي مني بها أمام شاختار... هل أصبح مصير زيدان في مهب الريح؟

أكبر سرقة ذهب في تاريخ كندا تكشف عنها الشرطة و9 أشخاص يواجهون الاتهامات

"اعتراف بدورها الحيوي".. كندا تعلن استئناف تمويل "الأونروا" بعد تجميد مؤقت