عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

زعيم منظمة إسلامية إندونيسية متهم بالتحريض على خرق إجراءات الوباء يسلم نفسه للشرطة

Access to the comments محادثة
زعيم الجبهة الدفاعية الإسلامية رزيق شهاب عند وصوله إلى مقر الشرطة في جاكارتا. 2020/12/12
زعيم الجبهة الدفاعية الإسلامية رزيق شهاب عند وصوله إلى مقر الشرطة في جاكارتا. 2020/12/12   -   حقوق النشر  أحمد ابراهيم/أ ب
حجم النص Aa Aa

وصل زعيم الجبهة الدفاعية الإسلامية في إندونيسيا محمد رزق شهاب، إلى مقر شرطة جاكارتا، التي حذرته قبل يوم باعتقاله بعد أن تجاهل استدعاءاتها العديدة. وقال رزق شهاب إنه لم يهرب ولم يختبئ من الشرطة، وإنه يمكنه أن يجري تحقيقا لديها وفق القوانين.

من جانبه قال المتحدث باسم شرطة جاكارتا يسري يونس، إن شهاب متهم بتجاهل الإجراءات الخاصة بالحد من انتشار كوفيدـ19، من خلال تنظيمه حدثا للاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف، وتنظيم زفاف ابنته الشهر الماضي والذي جلب الآلاف من أنصاره.

وقال يونس إن رزق شهاب ربما يواجه السجن مدة ستة أشهر، إذا ثبتت إدانته بتحريض الناس على انتهاك الإجراءات الصحية وسط تفشي الوباء، وعرقلة تطبيق القانون.

وحضر رزق شهاب في عدة مناسبات في جاكارتا وغرب جاوة وجذب حشودا واسعة، لكن تم خلالها تجاهل التباعد الاجتماعي إلى حد كبير، وكثيرون لم يرتدوا الكمامات.

وكانت التجمعات وقعت خلال أقل من أسبوع، بعد رجوع شهاب من منفاه الذي دام ثلاث سنوات في العربية السعودية، التي زارها لأداء فريضة الحج سنة 2017، بعد أن اتهمته الشرطة في قضية إباحية والإساءة لعقيدة الدولة الرسمية.

ولكن بعد سنة من ذلك أسقطت الشرطة التهمتين لضعف الأدلة، بينما منعته السلطات السعودية من مغادرة البلاد دون تقديم تفسير.

وللجبهة الدفاعية الإسلامية سجل حافل بتخريب الملاهي الليلية، ورمي الحجارة على السفارات الغربية ومهاجمة الجماعات الدينية المنافسة، إذ تريد الجبهة تطبيق أحكام الشريعة على نحو 230 مليون مسلم إندونيسي.

وكسبت الجبهة تأثيرا كبيرا خلال السنوات الأخيرة، من خلال العمل الإنساني والأنشطة الخيرية، وكانت وراء تنظيم احتجاجات واسعة في الشوارع سنتي 2016 و2017 ضد حاكم جاكارتا المسيحي، الذي سجن بعد ذلك بتهمة التجديف.

وسجلت في إندونيسيا أكثر من 600 ألف إصابة بمرض كوفيدـ19، وهي النسبة الأعلى في جنوب شرقي آسيا، والثانية بعد الهند على مستوى القارة.