عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل شخص وإصابة آخر في هجوم بالصواريخ على كابول وطالبان تنفي مسؤوليتها

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
euronews_icons_loading
عمال أفغان ينظفون الأضرار التي خلفتها الصواريخ
عمال أفغان ينظفون الأضرار التي خلفتها الصواريخ   -   حقوق النشر  Rahmat Gul-A P
حجم النص Aa Aa

قُتل شخص وأصيب آخَر في إطلاق صواريخ على كابول صباح السبت بحسب وزارة الداخلية، في ثاني هجوم من نوعه في العاصمة الأفغانية في أقل من شهر.

وقال المتحدث باسم الوزارة طارق عريان إن "أربعة صواريخ أطلقت من حي لاب جار في كابول" مضيفاً أن اثنين سقطا قرب مطار كابول. وتابع "لسوء الحظ قتل شخص وأصيب شخصان آخران بجروح".

ولم تتبن أي جهة على الفور الهجوم، لكن حركة طالبان نفت ضلوعها في أعمال العنف هذه.

من جهته، أكد المتحدث باسم شرطة كابول فردوس فارامارز سقوط الصواريخ، مضيفا أن معظمها أصاب الجزء الشرقي من العاصمة. في 21 تشرين الثاني/نوفمبر قتل ما لا يقل عن عشرة أشخاص جراء سقوط صواريخ على وسط كابول بالقرب من المنطقة الخضراء حيث توجد سفارات وشركات دولية.

وتبنى ذلك الهجوم تنظيم الدولة الإسلامية.

وقد تبنى تنظيم الدولة الإسلامية في الأسابيع الماضية هجمات دامية في العاصمة بينها الهجوم على جامعة كابول ومركز تعليمي آخر ما أسفر عن أكثر من 50 قتيلاً.

لا تزال افغانستان تشهد أعمال عنف رغم محادثات السلام التي بدأت في 12 أيلول/سبتمبر في الدوحة وتتقدم ببطء. وقد أعلن الطرفان في مطلع كانون الأول/ديسمبر عن اتفاق يحدد اطار المحادثات.

في الوقت نفسه تواصل القوات الأميركية مغادرة البلاد. وقد تعهدت واشنطن بسحب كل قواتها من افغانستان بحلول منتصف 2021 مقابل ضمانات أمنية بحسب الاتفاق الذي وقع بين واشنطن وطالبان في شباط/فبراير في الدوحة. ومع وقفها استهداف القوات الأميركية في إطار هذا الاتفاق، واصلت طالبان تكثيف أعمال العنف ضد القوات الأفغانية منذ ذلك الحين.