عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: الصين تفتتح أكبر تلسكوب في العالم لجذب العلماء الأجانب

Access to the comments محادثة
تلسكوب "فاست" الراديوي في الصين
تلسكوب "فاست" الراديوي في الصين   -   حقوق النشر  National Astronomical Observatories, Chinese Academy Of Sciences / AFP
حجم النص Aa Aa

تمتلك الصين التلسكوب اللاسلكي الأكبر في العالم، ويقع بين الجبال جنوب غرب البلاد، وهو ما يؤكد على طموح بكين لأن تصبح مركزا عالميا للبحث العلمي.

هذا التلسكوب، الذي يبلغ قطره 500 متر بات الوسيلة الوحيدة من نوعها لعلماء الفلك، بعد تحطم التسلكوب الأمريكي الشهير في بوتوريكو، وتأمل الصين من تلسكوبها بأن يجذب أفضل المواهب العلمية في العالم.

وانهار تلسكوب أريسيبو الأمريكي، بعد 57 عاما من الخدمة، بعد أن انقطع سلكان يدعمان المعدات التي يبلغ وزنها 900 كيلوغرام، لتقع من على ارتفاع 140 مترا على الصحن اللاقط.

وانغ كيمينغ كبير مفتشي مركز العمليات المسؤول عن التلسكوب الصيني قال: "سبق وزرت أريسيبو، لقد استمدينا الكثير من الإلهام من بنيته، وأضفنا إليها وحسناها لنبني تلسكوبنا".

يذكر أن المنشآت الصينية في بينغتانغ أكثر حساسية بثلاث مرات من التركيبة التي تملكها الولايات المتحدة، وهي محاطة بمنطقة "صمت لاسلكي" بمحيط 5 كيلومترات، بحيث لا يمكن للجوالات ولا لأجهزة الكمبيوتر أن تعمل.

وقد بدأ العمل على التسلكوب الصيني "فاست" في 2011، وبدأت عملياته في يناير من العام الجاري، ويعمل بشكل أساسي على التقاط الإشارات اللاسلكية الصادرة من الأجرام السماوية، خاصة النجوم النابضة التي تدور بسرعة مع النجوم الميتة.

ويعتبر هذا الطبق العملاق الذي يبلغ قطره 500 مترا الأكبر في العالم، حيث يغطي مساحة 30 ملعبا لكرة القدم، وكلف بناؤه 175 مليون دولار، كما أنه تسبب بنزوح آلاف القرويين لإفساح المجال لبنائه في تلك المنطقة.

وعززت الصين بسرعة قدراتها العلمية لتصبح أقل اعتمادا على التكنولوجيا الأجنبية.

في العقدين الماضيين، تمكنت الصين من بناء أكبر شبكة قطارات فائقة السرعة في العالم، وانتهت من تصميم نظام تحديد المواقع الجغرافية "بيدو"، وهو المنافس للنظام الأمريكي "جي بي إس" المتخصص بتحديد المواقع، كما تعمل حاليا على جلب عينات من القمر إلى الأرض لدراستها.

وتستثمر الصين مليارات الدولارات في برنامجها الفضائي الذي يشرف عليه الجيش، كما وضعت خطة لتصبح رائدة على مستوى العالم في مجال الذكاء الاصطناعي والفضاء والطاقة النظيفة والروبوتات بحلول العام 2035.

ومن المفترض أن تتيح البيانات التي يجمعها التلسكوب الصيني فهما أفضل لأصول الكون وأن تساهم في البحث عن الحياة في الفضاء.

وأكدت الصين أنها ستستقبل العلماء الأجانب الراغبين في إجراء دراساتهم في عام 2021. وقال وانغ: "نهدف لجعل التلسكوب متاحا للمجتمع الدولي".

viber