عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الوكالة الأوروبية للأدوية في خمس نقاط

Access to the comments محادثة
لقاح فايزر وبوتنيك ضد فيروس كورونا المستجد
لقاح فايزر وبوتنيك ضد فيروس كورونا المستجد   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

منحت الوكالة الأوروبية للأدوية اليوم الإثنين الترخيص المطلوب للقاح الذي طورته الشركتين الأميركية فايزر والألمانية بايونتيك ضد كوفيد-19.

وقدّمت الهيئة التنظيمية الأوروبية موعد اجتماعها ثمانية أيام تحت ضغط العديد من دول الاتحاد الأوروبي للحصول على ترخيص سريع، بينما وافقت دول أخرى مثل بريطانيا والولايات المتحدة على استخدام اللقاح.

ما هي الوكالة الأوروبية للأدوية؟

هي الهيئة التنظيمية الأوروبية لكل الأدوية المخصصة للاستخدام البشري والبيطري في كل دول الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27. وتختبر الوكالة العلاجات واللقاحات للتحقق من سلامتها وفعاليتها.

وقد نقلت الوكالة في 2019 مقرها من لندن إلى أمستردام بسبب انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ما القرار الذي سيتخذ لاثنين؟

يفترض أن تقرر لجنة الأدوية الخاصة بالاستخدام البشري في الوكالة ما إذا كانت ستعطي الضوء الأخضر لترخيص مشروط لمدة عام واحد، لتسويق لقاح فايزر/بايونتيك ضد فيروس كورونا المستجد.

وقالت اللجنة إنها أجرت ما يسمى "مراجعة متواصلة" للبيانات المنبثقة عن تحليلات مخبرية وتجارب سريرية.

في الأوقات العادية، لا تقوم الوكالة بمراجعة البيانات حتى يتم جمعها بالكامل. ويفترض أن تتخذ الوكالة في السادس من كانون الثاني/يناير قرارا آخر يتعلق بلقاح موديرنا.

تحرك بطيء جدا؟

وافقت بريطانيا والولايات المتحدة وكندا وسنغافورة والبحرين والسعودية والمكسيك وإسرائيل وسويسرا على استخدام لقاح فايزر/بايونتيك وأطلقت حملات التطعيمات.

وكانت الوكالة قررت بت المسألة في اجتماع في 29 كانون الأول/ديسمبر لكنها قدمت الموعد أسبوعا بعدما اشتكت ألمانيا ودول أخرى في الاتحاد الأوروبي من التأخير. وإذا لم تتمكن اللجنة من التوصل إلى اتفاق الإثنين، فستعقد اجتماعا آخر في 29 كانون الأول/ديسمبر.

ماذا تقول الوكالة الأوروبية للأدوية؟

رأت الوكالة أن بريطانيا والولايات المتحدة أعطتا ضوءا أخضر موقتا فقط، ما يعني عددا أقل من الاختبارات ولكن تمديد أكثر تواترا. ويتطلب الترخيص المشروط لتسويق اللقاح إجراءات اختبار أكثر صرامة وهو صالح لمدة عام واحد، حسب الوكالة.

وقال مصدر مطلع لوكالة فرانس برس إنه "أساسي" لكسب ثقة الجمهور في اللقاح في وقت تنتشر فيه الشكوك والمعلومات المضللة.

هل سمح بريكست لبريطانيا بتحرك أسرع؟

يؤكد وزراء بريطانيون أن هذا صحيح. ورغم أن بريطانيا ما زالت مرتبطة بقانون الاتحاد الأوروبي في الفترة الانتقالية بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي التي تنتهي في 31 كانون الأول/ديسمبر، كان لدى لندن خيار تجاهلته في حالة الطوارئ.

وللدول الأخرى في الاتحاد الأوروبي أيضا الحق في القيام بذلك، لكنها اختارت تقديم طلب مشترك للحصول على إذن مشروط لتسويق اللقاح من أجل إثبات وحدتها من خلال بدء حملات التطعيم في وقت واحد.

وقد تكون عوامل أخرى ساهمت في هذه السرعة أيضا مثل تولي المديرة الجديدة للوكالة الأوروبية مهماتها في كانون الثاني/يناير. وقد تعرضت الوكالة لهجوم إلكتروني كبير لكن لم يكن له تأثير على جدولها الزمني، كما قالت.