عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ألمانيا تتابع "بقلق" إجراءات التسليم المحتمل لمؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج

مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج
مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

عبرت الحكومة الألمانية الأربعاء عن القلق إزاء إجراءات التسليم المحتمل لجوليان أسانج وحضت السلطات على الأخذ في الاعتبار الصحة الجسدية والذهنية لمؤسس موقع ويكيليكس.

وقالت مفوضة الحكومة لحقوق الإنسان باربل كوفلر في بيان "اتابع بقلق إجراءات التسليم في المملكة المتحدة بحق مؤسس ويكيليكس جوليان أسانج".

وأسانج البالغ 49 عاما، يقبع في سجن بلمارش الخاضع لتدابير أمنية مشددة في لندن، بانتظار صدور قرار مرتقب في 4 كانون الثاني/يناير لقاض بريطاني يبت في طلب الولايات المتحدة تسلمه، في قضية يرى أنصاره أنها تسلط الضوء على حرية وسائل الإعلام.

ويواجه الناشر الأسترالي 18 تهمة في الولايات المتحدة على خلفية نشر موقع ويكليكيس 500 ألف وثيقة سرية في 2010، تتضمن تفاصيل حول عمليات عسكرية في أفغانستان والعراق، من ضمنها جرائم حرب محتملة.

وقالت كوفلر "ينبغي عدم غض النظر عن النواحي الإنسانية والمرتبطة بحقوق الإنسان لعملية تسليم محتملة".

وأضافت "من الضروري أخذ الصحة الجسدية والذهنية لجوليان أسانج في الاعتبار عند اتخاذ القرار بشأن تسليمه للولايات المتحدة"، مشددة على أن بريطانيا "مُلزمة المعاهدة الأوروبية لحقوق الإنسان".

اعتقل أسانج في 7 كانون الأول/ديسمبر 2010، ويمكن أن يحكم عليه بالسجن مدة تصل إلى 175 عاما في حال الإدانة.

في عام 2012 وعندما كان في إطلاق سراح مشروط، تهرب من مسعى من السويد لتسلمه بعد أن طلب اللجوء في سفارة الإكوادور في لندن.

وبقي في البعثة الدبلوماسية الصغيرة سبع سنوات، وأُسقطت التهم السويدية في ما بعد.

لكن تم تسليمه للشرطة البريطانية في نيسان/أبريل 2019 بعدما تغيرت الحكومة في كيتو، ثم أودع السجن لانتهاكه شروط إطلاق سراحه.

viber

ثم اودعت الولايات المتحدة طلبا رسميا لتسلمه.