عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كيم جونغ أون يتعهد بتحسين العلاقات مع العالم الخارجي خلال اجتماع الحزب

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
كيم جونغ أون
كيم جونغ أون   -   حقوق النشر  朝鮮通信社/KCNA via KNS
حجم النص Aa Aa

شدد زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون على الحاجة إلى تحسين جذري لعلاقات بلاده مع العالم الخارجي خلال الخطاب الذي ألقاه في مؤتمر سياسي كبير. وقالت وسائل إعلام رسمية إن كيم استعرض أيضا العلاقات مع الجارة كوريا الجنوبية لكنه لم يشرح الخطوات التي قال إنه يريد اتخاذها.

وتوقع المراقبون أن يستغل كيم المؤتمر الأول لحزب العمال الحاكم منذ خمس سنوات لإرسال إشارات تصالحية تجاه سيول وواشنطن في الوقت الذي يواجه فيه البلد مشاكل اقتصادية عميقة في الداخل.

وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية يوم الجمعة أن كيم "أعلن التوجه العام والموقف السياسي للحزب لتوسيع العلاقات الخارجية وتطويرها بشكل شامل" في خطابه في اليوم الثالث من اجتماع الحزب. وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية إن كيم درس أيضا العلاقات مع كوريا الجنوبية "على النحو الذي يتطلبه الوضع السائد والأوقات المتغيرة".

المؤتمر هو الهيئة العليا لصنع القرار في الحزب الذي يراجع المشاريع السابقة ويضع أولويات الدولة. وقد انعقد الاجتماع في الوقت الذي يكافح فيه كيم جونغ أون للتغلب على ما يسميه "الأزمات المتعددة" الناجمة عن الاقتصاد المتضرر من سياسة إغلاق الحدود المرتبطة بوباء كورونا وسلسلة من الكوارث الطبيعية والعقوبات الاقتصادية التي تقودها الولايات المتحدة.

وفي خطابه الافتتاحي، اعترف كيم بأن خططه الاقتصادية السابقة قد فشلت وتعهد بتبني خطة تنمية "خماسية جديدة".وفي اليوم الثاني من الاجتماع، قال إنه سيعزز القدرة العسكرية لبلاده.

بلغ كيم، الذي ورث السلطة بعد وفاة والده كيم جونغ إيل في أواخر العام 2011، 37 عامًا يوم الجمعة. لم يتم تحديد عيد ميلاده حتى الآن عطلة وطنية مثل عيد والده وجده. وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية إن المؤتمر سيستمر، مشيرة إلى أنه سيعقد جلسة اليوم الرابع بمناسبة عيد ميلاد كيم.

بعد إجراء استفزازي لتجارب الأسلحة في 2016-2017 لاكتساب القدرة على ضرب البر الرئيسي للولايات المتحدة بالأسلحة النووية، أطلق كيم دبلوماسية نووية عالية المخاطر مع الرئيس دونالد ترامب، والتي منحته الشرعية التي طال انتظارها على المسرح العالمي، والتقى بقادة كوريا الجنوبية الصين وروسيا وغيرهم من قادة العالم. ولكن مع تعثر دبلوماسيته مع ترامب واجبار فيروس كورونا على إغلاق حدود بلاده، ركز كيم محليًا للتخفيف من صدمات الاقتصاد الناجمة عن الوباء.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية إن كيم دعا خلال جلسة الخميس إلى "القضاء التام على العناصر غير الاشتراكية" في المجتمع الكوري الشمالي واقترح طرقًا لتعزيز "قوة النظام الاجتماعي لدولتنا"، وانتقد المنظمات العمالية بما في ذلك رابطة الشباب لفشلها المزعوم في الوفاء بواجباتها، وقال إن الرابطة يجب أن تعطي الأولوية "للتعليم الأيديولوجي" فوق المهام الأخرى.

AP/KCNA via KNS
كوريا الشماليةAP/KCNA via KNS

كانت حكومة كيم تتخذ إجراءات صارمة ضد ما تسميه "الممارسات الغريبة وغير السليمة غير الاشتراكية"، وقالت وسائل الإعلام الرسمية الشهر الماضي إن برلمان كوريا الشمالية سن "قانونا لرفض الفكر الرجعي والثقافة". ويقول محللون إن البلاد تحذر من انتشار محتمل للرأسمالية وتخفيف حدة الوحدة الداخلية وسط الصعوبات الاقتصادية.

قالت وكالة التجسس في كوريا الجنوبية إن كيم قلق بشأن الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، الذي سيتولى مهامه في 20 يناير-كانون الثاني. وقد وصف بايدن كيم بأنه "سفاح" ومن غير المرجح أن يعقد أي اجتماعات مباشرة معه ما لم تتخذ كوريا الشمالية خطوات جادة.

وانهارت دبلوماسية كيم وترامب خلال قمة في فيتنام في أوائل عام 2019 بعد أن رفض ترامب عرض كيم لتفكيك مجمعه النووي الرئيسي، وهي خطوة محدودة لنزع السلاح مقابل تخفيف واسع للعقوبات. وازدهرت العلاقات بين الكوريتين بعد دخول كيم في محادثات مع ترامب، لكن كوريا الشمالية أوقفت التبادلات مع الجنوب واستأنفت الخطاب القاسي ضدها منذ انهيار قمة كيم وترامب في فيتنام.

يقول بعض المراقبين إن كوريا الشمالية محبطة لأن الجارة الجنوبية فشلت في الانفصال عن واشنطن وإحياء المشاريع الاقتصادية المشتركة المتوقفة التي أعاقتها العقوبات التي تقودها الولايات المتحدة، كما يتكهنون بأن كوريا الشمالية اعتقدت في البداية أن كوريا الجنوبية ستساعدها في تخفيف العقوبات، لكنها انزعجت بعد عودة كيم خالي الوفاض من قمة 2019 مع ترامب. ويضيف المراقبون أن كوريا الشمالية قد تتواصل مع كوريا الجنوبية أولاً لتعزيز المصالحة قبل الدفع بإجراء محادثات مع إدارة بايدن.

يُذكر أن الدبلوماسية النووية بين كيم وترامب بدأت بعيد لقاء مسؤولين من كوريا الجنوبية بكيم في أوائل عام 2018 وأبلغوا واشنطن عن استعداده للتخلي عن برنامجه النووي مقابل امتيازات اقتصادية وسياسية.

المصادر الإضافية • أ ب