عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نتنياهو يأمر ببناء 800 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية

Access to the comments محادثة
بقلم:  رشيد سعيد قرني  & أ ب
 إسرائيل تخطط لبناء 800 منزل استيطاني جديد في الضفة الغربية المحتلة
إسرائيل تخطط لبناء 800 منزل استيطاني جديد في الضفة الغربية المحتلة   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أمر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الإثنين ببناء 800 وحدة سكنية جديدة في مستوطنات بالضفة الغربية المحتلة. ويأتي هذا القرار قبل أقل من 10 أيام من تولي الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن السلطة في واشنطن خلفاً لدونالد ترامب الذي شهدت ولايته إطلاق خطة سلام عارضتها السلطة الفسلطينية بشدّة.

وقد يؤثر قرار نتنياهو على علاقات إسرائيل مع الإدارة القادمة للرئيس المنتخب جو بايدن.

وقال مكتب نتنياهو في بيان باللغة العربية "أوعز رئيس الوزراء بدفع مشروع بناء حوالي 800 وحدة سكنية في مناطق يهودا والسامرة" في إشارة إلى الاسم التوراتي للضفة الغربية، مضيفاً "من بينها في بلدتي نوفي نيحاميا وتال ميناشيه حيث سكنت إستير هورغن". وأضاف البيان أن هذه الخطوة ستشمل 100 منزل في منطقة تال ميناشيه، وهي مستوطنة بالضفة الغربية قتلت فيها امرأة إسرائيلية الشهر الماضي خلال هجوم يُزعم أن مهاجمًا فلسطينيًا نفذه.

قرار نتنياهو سيعزز من موقعه داخل حزبه "الليكود" اليميني خلال الحملة الانتخابية المرتقبة الشهر المقبل. وفي رد فعل مباشر، وصف زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لابيد، الذي يأمل في الإطاحة بنتنياهو في الانتخابات المقبلة، الإعلان بأنه`` خطوة غير مسؤولة "من شأنها أن تشعل معركة مع الإدارة الأمريكية الجديدة. وكتب لابيد على تويتر "إدارة بايدن لم تستلم السلطة بعد والحكومة تقودنا بالفعل إلى مواجهة غير ضرورية .`` يجب أيضًا الحفاظ على المصلحة الوطنية أثناء الانتخابات''.

ويأتي التهديد الأكبر لنتنياهو في التصويت القادم من اليمين بعد أن انفصل جدعون ساعر، الحليف السابق لنتنياهو والداعم القوي للمستوطنات. وتعهد ساعر بإنهاء فترة حكم نتنياهو الطويلة.

وتظهر استطلاعات الرأي أن حزب الليكود بزعامة نتنياهو فاز بأكبر عدد من الأصوات لكنه لم يرق إلى تشكيل ائتلاف الأغلبية في الكنيست الإسرائيلي المكون من 120 مقعدًا.

ويقول الملاحظون السياسيون إن قرار بناء 800 مستوطنة جديدة في الضفة الغربية قد يغضب الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، الذي يعارض خطة التوسع الاستيطاني التي غذت الخلاف بين واشنطن وتل أبيب في الماضي.

احتلت إسرائيل الضفة الغربية والقدس الشرقية خلال حرب العام 1967. وتمثل هذه الأراضي التي يريدها الفلسطينيون مكونات الدولة الفلسطينية التي يسعى الفلسطنيون لإعلانها منذ سنوات. ويعيش قرابة 500 ألف إسرائيلي في مستوطنات منتشرة في أنحاء الضفة الغربية.

ينظر الفلسطينيون إلى المستوطنات على أنها انتهاك للقانون الدولي وعقبة أمام السلام المراد تحقيقه بين الدولتين والذي يحظى بتأييد دولي واسع.

وقدمت إدارة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب دعمًا غير مسبوق لإسرائيل، تخلى ترامب عن سياسة أمريكية عارضت إنشاء مستوطنات استمرت لعقود. وأصبح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو العام الماضي أول دبلوماسي أمريكي كبير يزور مستوطنة بالضفة الغربية.

viber

أما الإدارة الأمريكية الجديدة التي سيقودها بعد حوالي أسبوعين الرئيس الجديد جو بايدن فقد تعهدت باتباع نهج أكثر عدالة يعيد بموجبه المساعدة للفلسطينيين التي قطعها ترامب والعمل على إحياء مفاوضات السلام.