عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ماذا حدث لشقيقة كيم جونغ أون وهل تمّت إزاحتها جانبا؟

Access to the comments محادثة
 شقيقة الزعيم الكوري الشمالي  كيم جونغ أون
شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون   -   حقوق النشر  Patrick Semansky/Copyright 2018 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

ماذا حدث لكيم يو جونغ، شقيقة زعيم كوريا الشمالية المؤثرة؟ سؤال ردده الكثير من متتبعي شؤون الدولة المنعزلة والمسلحة نوويًا بعد أن فشلت في الظهور في تشكيلة الزعيم المطلق كيم جونغ أون التي تم الإعلان عنها مؤخرا للمكتب السياسي القوي في البلاد.

يقول البعض إن كيم جونغ أون ربما يكون قد قلّص من مرتبة شقيقته بسبب إخفاقات السياسة العامة، ومع ذلك، يعتقد آخرون أنه قد يكون قلقًا بشأن صعودها السريع وشهرتها المتزايدة في الوقت الذي يحاول فيه تعزيز سلطته المحلية في مواجهة التحديات الاقتصادية المتزايدة.

قال أوه جيونغ سيوب، المحلل في معهد كوريا للتوحيد الوطني في سيول إن الشائعات القائلة بأن كيم يو جونغ وريثة شقيقها قد تكون خطيرة فهي "تثير قضية سيطرة كيم على السلطة والصحة داخل كوريا الشمالية"، مضيفا أن هذا هو سبب تقليص صلاحياتها وإبطاء صعودها في سلم السلطة من قبل كيم جونغ أون.

يعد هذا التطور مفاجأة لأن كيم يو جونغ، التي أصبحت عضوًا مناوبًا في المكتب السياسي العام الماضي، كان يُفترض أن تحصل على عضوية المكتب الكاملة خلال مؤتمر حزب العمال الحاكم الذي انهى أشغاله يوم الثلاثاء. ويُنظر لعضوية المكتب السياسي على أنها ضرورية للمسؤولين رفيعي المستوى الذين يأملون في الحصول على مناصب في حكومة كيم جونغ أون لأنه كثيرا ما اتخذ قرارات رئيسية خلال اجتماعات المكتب، بما في ذلك قراره العام 2013 بإعدام عمه القوي جانغ سونغ تايك والتخلص من القائد العسكري ري يونغ هو العام 2012.

Bae Jae-man/Yonhap
شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أونBae Jae-man/Yonhap

خلال افتتاح المؤتمر الذي استمر ثمانية أيام الأسبوع الماضي، وهو الأول من نوعه منذ العام 2016، جلست كيم يو جونغ التي يُعتقد أنها تبلغ من العمر 32 عاما، على منصة القيادة حيث ظهرت وسط كوادر الحزب المسنّين وأغلبهم من الرجال، ولكن لم يتردد اسمها عند إعلان المجلس الاثنين عن قائمة تضم 30 عضوًا مناوبًا وكامل أعضاء المكتب السياسي، بما في ذلك كيم جونغ أون البالغ من العمر 37 عامًا.

لم يتم التخلص من كي يو جونغ أو إجبارها على ترك السياسة مثلما حدث لبعض المسؤولين في عهد كيم جونغ أون حيث لا تزال تحتفظ بعضويتها في اللجنة المركزية للحزب، وهي هيئة رفيعة المستوى ولكن عندما أصدرت بيانًا ينتقد كوريا الجنوبية يوم الأربعاء، وصفتها وسائل الإعلام الحكومية بأنها "نائب مدير إدارة" بالحزب، وهي رتبة أقل من لقبها السابق "النائب الأول لمدير الإدارة".

دعا كيم جونغ أون شعبه البالغ عدده 25 مليون نسمة على التجمع خلف قيادته للتغلب على ما وصفه بالصعوبات "الأسوأ على الإطلاق"، التي تواجهها البلاد إذ تلقت كوريا الشمالية صدمات اقتصادية مرتبطة بفيروس كورونا، وسلسلة من الكوارث الطبيعية الصيف الماضي وعقوبات مستمرة بقيادة الولايات المتحدة بسبب سعيها لامتلاك أسلحة نووية غير مشروعة. وخلال المؤتمر، تعهد كيم بتوسيع ترسانته النووية وبناء اقتصاد أقوى يعتمد على نفسه.

"هدف المؤتمر هو ترسيخ قيادة كيم جونغ أون. لو أصبحت كيم يو جونغ عضوًا كاملاً في المكتب السياسي، لكانت كل الأنظار عليها. ومن المحتمل أن يصبح الأمر عبئا على كيم جونغ أون"، قال كو يونغ هوان، النائب السابق لرئيس معهد استراتيجية الأمن القومي، وهو مركز أبحاث تديره وكالة التجسس في كوريا الجنوبية، خلال برنامج إخباري تلفزيوني يوم الإثنين.

朝鮮通信社/KCNA via KNS
كيم جونغ أون朝鮮通信社/KCNA via KNS

كانت كيم يو جونغ غير معروفة في السابق للأجانب، وقد حققت اختراقا سياسيا منذ أن ورث شقيقها السلطة بعيد وفاة والدهم كيم جونغ إيل في أواخر العام 2011.

عائلة كيم الحالية هي الجيل الثالث من العائلة التي تحكم كوريا الشمالية، وتستند قيادتهم إلى عبادة الشخصية، والتي تجذرت بعد أن أسس جدهم كيم إيل سونغ البلاد في عام 1948. سلالة "بايكتو" الأسطورية، التي سميت على اسم أقدس سكان كوريا الشمالية الجبل، يسمح فقط لأفراد الأسرة المباشرين بحكم البلاد.

وتألقت كيم يو جونغ دوليا في فترة الدبلوماسية النووية عالية المخاطر لشقيقها مع الرئيس دونالد ترامب وقادة العالم الآخرين في 2018 و2019. فخلال تلك الاجتماعات، أثار قربها من كيم جونغ أون تكهنات بأنها كانت تعمل كرئيسة لموظفي شقيقها .

في كوريا الجنوبية، قامت ببناء صورة على أنها "رسول سلام" بعد حضورها حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2018 في بيونغ تشانغ لتصبح أول فرد من الأسرة الحاكمة في كوريا الشمالية يزور الجنوب منذ نهاية الحرب الكورية 1950-1953 .

Evan Vucci/Copyright 2018 The Associated Press. All rights reserved
كيم جونغ أون ودونالد ترامبEvan Vucci/Copyright 2018 The Associated Press. All rights reserved

العام الماضي، غيرت مسارها فجأة من خلال إطلاق خطب لاذعة قاسية ضد كوريا الجنوبية والضغط على الولايات المتحدة لتقديم تنازلات وسط دبلوماسية نووية متعثرة. وقالت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية إنها كانت مسؤولة عن العلاقات مع كوريا الجنوبية، وتكهن خبراء خارجيون باحتمال توليها الشؤون الأمريكية أيضًا.

وفي بيانها يوم الأربعاء، انتقدت سيول لاستفزازها بيانغ يونغ بإعلانها أنها رصدت معلومات استخبارية بأن كوريا الشمالية أقامت عرضًا عسكريًا تدريبا لمثل هذا العرض هذا الأسبوع.

عندما انتشرت شائعات عالمية غير مؤكدة حول صحة كيم جونغ أون العام الماضي، قال بعض المراقبين إن كيم يو جونغ هي التالية في الترتيب لحكم كوريا الشمالية إذا أصبح شقيقها عاجزًا. وقالت وكالة التجسس في كوريا الجنوبية في وقت لاحق إنها كانت فعليا المسؤول الثاني في البلاد ولكن لم يتم تعيينها وريثة لشقيقها.

وقال كيم يول سو، المحلل بمعهد كوريا الجنوبية للشؤون العسكرية: "من المحتمل أن كيم جونغ أون حمّل شقيقته مسؤولية تدهور العلاقات الخارجية حيث لم تحقق إنجازات في العلاقات مع الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية".

بغض النظر عن سبب خسارتها الواضحة لوظيفة المكتب السياسي، يقول العديد من الخبراء إن نفوذها السياسي يظل على الأرجح دون تغيير بفضل ارتباطها المباشر بسلالة بايكتو. هناك أيضًا شعور بأن كيم جونغ أون يمكن أن يمنحها في النهاية وظيفة أخرى رفيعة المستوى.

ويعتبر المحلل أوه جيونغ سيوب أنه من المرجح أن تكون كيم يو جونغ ثاني أقوى امرأة في تاريخ كوريا الشمالية بعد كيم سونغ آي، الزوجة الثانية الراحلة لكيم إيل سونغ. وقال أوه: "يمكن أن تلتقي كيم يو جونغ وتتحدث إلى كيم جونغ أون بحرية في أي وقت، لذا لا يمكننا القول إن لها تأثيرًا هائلاً ومع تقدمها في العمر، ستصبح أدوارها أكبر"، لكنه حذر من صعودها قد ينتهي إذا رغبت في المزيد من القوة، مؤكدا أن "عليها أن تكون حذرة بشأن ذلك".

المصادر الإضافية • أ ب