عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: الصين تكشف عن النموذج الأول لقطار ماغليف الأكثر سرعة في العالم

Access to the comments محادثة
بقلم:  رشيد سعيد قرني
euronews_icons_loading
قطار ماجليف الصيني فائق السرعة
قطار ماجليف الصيني فائق السرعة   -   حقوق النشر  أ ف ب- أس تي أر
حجم النص Aa Aa

تشهد صناعة السكك الحديدية تطورا مستمرا. وبدأت تقنية الهيدروجين تلوح في الأفق لأن تصبح حقيقة واقعة لتشغيل القطارات عالية السرعة في إطار ما يعرف "التحليق المغناطيسي أو ماغليف". يهدف هذا الابتكار التكنولوجي إلى التخلص من عجلات مجموعات القطارات وبالتالي الاحتكاك على القضبان.

في هذا المجال، تقود كل من اليابان والصين منافسة شرسة، ففي العام 2004، ميزت الصين نفسها ووضعت في الخدمة قطار ماجليف يربط بين وسط مدينة شنغهاي ومطارها بسرعة قصوى تبلغ 431 كيلومتر في الساعة. ولا تزال الصين تقود المنافسة حيث كشفت بداية العام النقاب عن أول نموذج في العالم لقطار مغناطيسي فائق السرعة في مدينة تشنغدو بجنوب غرب البلاد.

وبالمناسبة أقيم حفل لعرض النموذج الذي يستخدم تقنية ماغليف فائقة التوصيل وعالية الحرارة (HTS) المطورة حديثًا.

يتم رفع القطار المغناطيسي من المسار بواسطة مغناطيسات قوية دون استهلاك الكهرباء، مما يوفر الطاقة التي تدفع به. تم تطوير القطار بشكل مشترك بين جامعة جنوب غرب جياوتونغ ومجموعة السكك الحديدية الصينية المحدودة وشركة سي أر سي.

من الناحية التطبيقة، تعتمد هذه التقنية على الموصلية الفائقة واستخدام قطارات تعمل بالمغناطيسات فائقة التوصيل والمغناطيسات الكهربائية على المسارات. أثناء تحرك القطار، يتم ضخ تيار في المسار والقوة الناتجة عن هذه العملية ترفع القطار بحوالي 100 ملم مما يزيل الاحتكاك بين القطار والمسار وهذا ما يجعل السرعة النظرية لهذه القطارات تفوق بشكل مذهل 400 إلى 500 كيلومتر في الساعة.

وبحسب المعطيات الأولية للمصنعين، يمكن للقطار تجاوز سرعة 600 كيلومتر في الساعة، فيما تبلغ سرعته القصوى 800 كيلومتر في الساعة مما يجعله أسرع قطار في العالم عند طرحه في خدمات النقل. وجرى اختبار خط القطار من طرف الشركات المصنعة بحضور الخبراء في مدينة تشنغدو.

viber

يمثل طرح هذا النموذج الأول علامة فارقة أخرى لتكنولوجية تطوير قطاع السكك الحديدية عالية السرعة في الصين.

المصادر الإضافية • سي سي تي في