عاجل
Advertising
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إيقاف جندي أمريكي لرغبته في مساعدة داعش على مهاجمة مواقع في الشرق الأوسط ونيويورك

صورة أرشيفية لجنود أمريكيون في العراق
صورة أرشيفية لجنود أمريكيون في العراق   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أوقف جندي أمريكي شاب الثلاثاء لرغبته في مساعدة تنظيم الدولة الإسلامية على مهاجمة جنود أميركيين في الشرق الأوسط ومواقع رمزية في نيويورك بينها النصب التذكاري لضحايا هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001، كما أعلنت المدعية الفدرالية لمانهاتن في بيان.

وقال البيان إن كول جيمس بريدجز (20 عاما) من ولاية أوهايو، التحق بالجيش في أيلول/سبتمبر 2019 وبدأ في تلك السنة على ما يبدو متابعة الإعلام الدعائي الجهادي والتعبير عن تعاطفه على وسائل التواصل الاجتماعي.

وورد في الدعوى المرفوعة ضد الجندي في محكمة مانهاتن الفيدرالية أن بريدجزر وأثناء إقامته لفترة قصيرة في ألمانيا في تشرين الأول/أكتوبر 2020، وقع في فخ عميل لمكتب التحقيقات الفيدرالي يدعي أنه من المتعاطفين مع تنظيم الدولة الإسلامية ومرتبط بالمقاتلين الجهاديين في الشرق الأوسط، وبدأ التواصل معه.

وقالت النيابة أن بريدجز قدم ومن خلال هذا الوكيل، مشورة للمقاتلين الجهاديين بما في ذلك نصائح عن أهداف محتملة في نيويورك بينها النصب التذكاري لضحايا اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر الذي أقيم في موقع أبرجي مركز التجارة العالمي اللذين إنهارا في تلك الهجمات.

وأضافت أنه قام بتقديم تعليمات حول كيفية مهاجمة الجنود الأمريكيين المنتشرين في الشرق الأوسط، وعرض مناورات تهدف إلى "زيادة عدد الضحايا إلى أقصى حد"، ومقتطفات من دليل عسكري.

وأخيرا، أرسل خلال هذا الشهر مقطعي فيديو إلى عميل مكتب التحقيقات الفيدرالي يظهر فيهما أمام علم لتنظيم الدولة الإسلامية ويلقي خطابا يدعم أي هجوم يشنه على الجيش الأمريكي.

قال وليام سويني، أحد مسؤولي مكتب التحقيقات الفيدرالي في نيويورك، إن بريدجز "خان بلاه ووحدتها بالتآمر مع شخص اعتبره متعاطفا مع تنظيم الدولة الإسلامية".

وأضاف سويني "لحسن الحظ كان الشخص الذي اتصل به عميلا لمكتب التحقيقات الفيدرالي وتمكنّا من منعه من تحقيق رغباته الشريرة".

viber

ووجهت إلى الجندي الشاب الذي يفترض أن يمثل أمام قاضٍ فيدرالي في جورجيا اتهامات بتقديم دعم مادي لمنظمة إرهابية أجنبية ومحاولة قتل أفراد من الجيش الأمريكي وهما تهمتان يعاقب القانون على كل منها بالسجن لمدة تصل إلى عشرين عاما.