عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الولايات المتحدة تدرس استحداث قواعد عسكرية جديدة في السعودية بسبب التوترات مع إيران

بقلم:  Adel Dellal مع يورونيوز
أرشيف
أرشيف   -   حقوق النشر  Mosa'ab Elshamy/AP
حجم النص Aa Aa

أكد الجيش الأمريكي أنه يدرس إمكانية استغلال ميناء على البحر الأحمر في المملكة العربية السعودية، ومطارين جويين إضافيين في المملكة وسط تصاعد التوترات مع إيران.

وأوضح الجيش الأمريكي أن ما سيقوم به عبارة عن "تخطيط طارئ"، مشيرا إلى أنه اختبر بالفعل تفريغ البضائع وشحنها برا من ميناء ينبع السعودي، وهو محطة مهمة لخطوط أنابيب النفط في المملكة.

إن استخدام ميناء ينبع، وكذلك القواعد الجوية في تبوك والطائف على طول البحر الأحمر، من شأنه أن يمنح الجيش الأمريكي مزيدًا من الخيارات على طول ممر مائي في غاية الأهمية حيث سبق وأن تعرض لهجمات يشتبه في تورط المتمردين الحوثيين اليمنيين المدعومين من إيران، في تنفيذها.

ويأتي هذا الإعلان في الوقت الذي تظلّ فيه العلاقات السعودية الأمريكية متوترة بسبب مقتل الصحفي بجريدة "واشنطن بوست" جمال خاشقجي العام 2018 وحرب المملكة المستمرة في اليمن. وربما قد يؤدي نشر القوات الأمريكية، ولو مؤقتًا، في قواعد في المملكة، التي تضم مدينة مكة المكرمة، إلى إثارة الغضب في صفوف "المتطرفين".

وقال الكابتن بالبحرية الأمريكية بيل أوربان، المتحدث باسم القيادة المركزية، إن تقييم المواقع مستمر منذ أكثر من عام، بسبب هجوم سبتمبر-أيلول 2019 بطائرات مسيرة وصاروخ على قاعدة أرامكو، قلب الصناعة النفطية في السعودية.

وألقت المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة باللوم على إيران في الهجوم، الذي أدى إلى خفض إنتاج النفط السعودي إلى النصف مؤقتًا وشهد ارتفاعًا في أسعار النفط. ونفت طهران تورطها في الهجوم الذي تبناه الحوثيون، رغم أن الطائرات المسيرة المعنية يبدو أنها إيرانية الصنع.