لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

عام على مقتل خاشقجي.. إليكم تفاصيل القضية منذ إنكارها حتى الإعتراف بها

 محادثة
عام على مقتل خاشقجي.. إليكم تفاصيل القضية منذ إنكارها حتى الإعتراف بها
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

مرّ ما يقارب العام على مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول في حادثٍ مروع صدم العالم. لتتكشف ملابسات جريمة قتله يوماً بعد آخر..

في ما يلي نستذكر معكم ملخصاً للأحداث بتسلسل زمني منذ انتشار خبر مقتله:

2 تشرين الأول/أكتوبر دخل خاشقجي، الذي كان ينشر مقالات في صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية ويعيش في الولايات المتحدة منذ العام 2017، إلى قنصلية بلاده في إسطنبول حسب ما تظهر تسجيلات الكاميرات. وقد كانت خطيبته تنتظر خارج القنصلية لكنه لم يخرج أبدا.

وفي اليوم التالي، قالت واشنطن بوست إنها فقدت الإتصال به.

5 تشرين الأول/أكتوبر، نشرت مقابلة قال فيها ولي العهد السعوديّ الأمير محمد بن سلمان إنّ خاشقجي ليس داخل القنصلية.

وفي اليوم التالي، قال مصدر مقرب للحكومة التركية إنّ الشرطة تعتقد أنّ الصحافي السعودي قتل داخل القنصلية "على أيدي فريق أرسل خصيصاً لإسطنبول وغادر في اليوم ذاته". لكنّ الرياض إعتبرت هذه المزاعم "لا أساس لها من الصحة".

7 تشرين الأول/أكتوبر، نقلت واشنطن بوست عن مسؤول أميركي قوله إنّ جثمان خاشقجي "تم تقطيعه على الأرجح ووضع في صناديق وغادر البلاد".

وذكرت نيويورك تايمز أنّ السلطات التركية تعرفت على مشتبه به في حادث الإختفاء وهو من الدائرة المقربة من ولي العهد الامير محمد. فيما تم ربط ثلاثة مشتبه بهم آخرين من فريقه الأمني.

20 تشرين الأول/أكتوبر، إعترفت الرياض أخيراً بمقتل خاشقجي داخل القنصلية، لكنّها قالت إنّ ذلك حدث بعد إندلاع "شجار".

وفي اليوم التالي، أبلغ وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قناة "فوكس نيوز" الأميركية، أن ولي العهد "لم يكن على علم بحادثة خاشقجي"، واصفاً مقتله بـ"الخطأ الجسيم".

23 تشرين الأول/أكتوبر، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنّ جريمة قتل خاشقجي "الوحشية" نفذها فريق من 15 عنصراً وصلوا من الرياض.

24 تشرين الأول/أكتوبر، تحدث ولي العهد السعودي لأول مرة بشان القضية قائلاً إنّ "الجريمة كانت مؤلمة لكل السعوديين ولكل إنسان في العالم".

31 تشرين الأول/أكتوبر، قال المدعي العام التركيّ إنّ خاشقجي تعرض للخنق بمجرد دخوله للقنصلية وإنّ جثمانه تم تقطيعه.

2 تشرين الثاني/نوفمبر، قال أردوغان إنّ أوامر قتل خاشقجي صدرت من "أعلى المستويات" في الحكومة السعودية.

15 تشرين الثاني/نوفمبر، أعلنت واشنطن عقوبات بحق 17 سعودياً مشتبه بتورطهم في إغتيال خاشقجي. أعقبتها ألمانيا وفرنسا وكندا.

16 تشرين الثاني/نوفمبر، نقلت واشنطن بوست عن مصادر لم تحددها قولها إنّ وكالة الإستخبارات المركزية "سي آي أيه" خلصت إلى أنّ ولي العهد قد يكون متورطاً في مؤامرة قتل خاشقجي. لكنّ ترامب قال إنّ استنتاجات الوكالة "غير حاسمة".

4 كانون الأول/ديسمبر، قال نواب جمهوريون بعد إيجاز من "سي آي أيه" إنّهم يعتقدون أن الأمير محمد متورط في المؤامرة.

13 من كانون الأول/ديسمبر، تبنى مجلس الشيوخ قراراً يحّمله المسؤولية.

3 كانون الثاني/يناير 2019، بدأت محاكمة 11 متهماً في القضية مع مطالبة المدعي العام السعوديّ بإعدام خمسة منهم.

8 شباط/فبراير، أصر وزير الخارجية السعوديّ أنّ ولي العهد لا دخل له في المسألة وقال إنّ إلقاء المسؤولية عليه تعتبر تجاوزاً "لخط أحمر".

19 حزيران/يونيو، أصدرت أنييس كالامار، خبيرة حقوق الإنسان لدى الأمم المتحدة، تقريراً من 101 صفحة وجد "أدلة موثوقة" تربط ولي العهد السعودي بقتل خاشقجي ومحاولة التستر عليه. وأوصى التقرير بإجراء تحقيق جنائي دوليّ وفرض عقوبات مالية. كما قالت إنّ محاكمة المشتبه بهم في الرياض لا تفي بالمعايير الدولية ويجب وقفها.

29 حزيران/يونيو، قال ترامب أنّ أحداً "لم يوجه أصابع الاتهام" للأمير محمد بخصوص قتل خاشقجي.

26 أيلول/سبتمبر، نشرت شبكة "بي بي أس" التلفزيونية الأميركية تصريحات للأمير محمد قال فيها "لقد حدثت في عهدي.... تُلقى علي المسؤولية لأنها حدثت في عهدي". لكنه شدد على أن الجريمة وقعت من دون علمه.

وقالت الشبكة التلفزيونية إنّ ولي العهد تحدث إلى أحد مراسليها في كانون الأول/ديسمبر 2018 بعد شهرين على مقتل خاشقجي، وإنها ستنشر حوارا معه للمرة الأولى. لكن لم يكن واضحا ما إذا كانت المقتطفات المنشورة تعود الى كانون الأول/ديسمبر 2018، أم من وقت آخر.

للمزيد على يورونيوز:

بعد مرور عام على مقتل خاشقجي ..السعودية تحاول طيّ هذه الصفحة

صحيفة تركية تنشر ما تقول إنه "نصّ التسجيل الصوتي لجريمة قتل خاشقجي"