عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أهمها الانتخابات.. الفصائل الفلسطينية تستعد لنقاشات الحوار الوطني في القاهرة

صورة أرشيفية للرئيس الفلسطيني محمود عباس
صورة أرشيفية للرئيس الفلسطيني محمود عباس   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

تستعد الفصائل الفلسطينية لبدء حوارها الوطني وسط توقعات بأن يتصدر ملف الانتخابات المحادثات التي ستبدأ غداً الإثنين في العاصمة المصرية القاهرة.

ومن المقرر أن تقام الانتخابات الفلسطينية التشريعية في مايو – أيار المقبل على أن تتبعها الانتخابات الرئاسية في 31 يوليو – تموز ثم انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني في نهاية أغسطس – آب.

ودعت القاهرة 14 فصيلاً فلسطينياً بالإضافة إلى سياسيين مستقلين لإقامة الحوار الوطني على أرضها بهدف مناقشة كيفية إجراء تلك الاستحقاقات المتعاقبة.

وأكد محمود معلول، نائب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، سابقاً أن "الحوار لن يشهد أية نقاشات حول إجراء مصالحة وطنية بل سيتعلق أولاً وأخيراً حول إزالة العقبات التي قد تقف حائلاً أمام إجراء الانتخابات".

وتتضمن أهم الملفات التي يجب أن تتفق عليها جميع الفصائل قبل إجراء الانتخابات الملف الأمني والحريات العامة وتنظيم عمل محكمة الانتخابات ودور القضاء في المناطق الفلسطينية.

كذلك ستسعى الأطراف إلى تحديد كيفية إجراء الانتخابات في الأقاليم الفلسطينية وخاصة القدس التي ترفض إسرائيل منذ عام 2006 السماح لسكانها من الفلسطينيين المشاركة في أي انتخابات.

وسيتعين على المشاركين وفي مقدمتهم حركتي فتح التي يتزعمها عباس وحماس التوصل إلى آليات بشأن تنظيم الانتخابات في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس.

ويخشى مراقبون من عدم وجود ضمانات سياسية لاحترام جميع الفصائل لنتائج الانتخابات.

viber

وفي حال إجرائها، ستكون الانتخابات الرئاسية هي الأولى التي تقام في فلسطين منذ 15 عاماً.