عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كارثة الفيضانات في الهيمالايا تؤثر على إمدادات المياه في نيودلهي

أزمة المياه الصالحة للشرب في نيودلهي.
أزمة المياه الصالحة للشرب في نيودلهي.   -   حقوق النشر  SAJJAD HUSSAIN/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

حرمت عشرات الآلاف من المنازل في نيودلهي من المياه الجارية إثر الفيضانات المدمرة التي ضربت أحد الوديان في شمال الهند قبل ثمانية أيام.

وعزت السلطات الإثنين النقص إلى الكمية الكبيرة من الوحول والأنقاض التي وصلت من وادي ريشيغانغا في ولاية أوتاراخند في شمال البلاد التي تزود بالمياه قسما كبيرا من نيودلهي الواقعة على بعد 530 كيلومترا.

وخلفت كارثة 7 شباط/فبراير أكثر من 50 قتيلا و150 مفقودا، بحسب حصيلة موقتة أوردتها السلطات. كما أدى الفيضان إلى تدمير الوادي الواقع في الهيمالايا وألحق أضرارا بمجمع للطاقة الكهرومائية ودمر طرقات وجسورا.

وبدأ عناصر الإنقاذ بانتشال جثث في النفق الواقع في محطة تابوفان للطاقة الكهرومائية حيث علق نحو 30 شخصا بعدما سد بسبب الطين والصخور.

ونسبت هذه الظاهرة في بادئ الأمر إلى انهيار جليدي لكن هناك نظريات أخرى بينها تشكل بحيرة جليدية بسبب ذوبان كتلة جليدية. ويثير الذوبان السريع للأنهار الجليدية الذي لوحظ في المنطقة بسبب ظاهرة الاحترار المناخي، قلقا متزايدا.

وتتدفق مياه الوادي إلى نهر الغانج قبل أن تصل إلى نيودلهي. ولم تتمكن السلطات من تحديد المدة التي سيستمر فيها انقطاع المياه. لكن راغاف تشادا نائب رئيس مصلحة مياه نيودلهي حض السكان على "ترشيد" استخدام المياه لأن اثنتين من أكبر محطات معالجة مياه الصرف الصحي في المدينة غير قادرتين على العمل بطاقة كاملة بسبب كميات المياه غير النظيفة. وأضاف المسؤول أنه تم نشر فرق على مدار الساعة لتنظيف المرشحات وتكرير "المياه التي تحتوي على نسبة عالية من الأمونيا".

viber

وتعاني نيودلهي التي يزيد عدد سكانها عن 20 مليون نسمة، من نقص المياه كل صيف. ويأتي ستون في المئة من المياه التي تزود بها نيودلهي من نهر يامونا المقدس وحوالي 34 بالمئة من نهر الغانج، وكلاهما واجه تلوثا كبيرا في السنوات الماضية.

المصادر الإضافية • أ ف ب