عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المحكمة العليا البريطانية ترفض السماح لــ"عروس داعش" بالعودة للطعن في قرار تجريدها من جنسيتها

 شميمة بيغوم
شميمة بيغوم   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

قضت أعلى محكمة بريطانية الجمعة بعدم السماح لشميمة بيغوم التي جردت من جنسيتها البريطانية بعد انضمامها إلى ما يسمى بـ" تنظيم الدولة الإسلامية". في سوريا، بالعودة للطعن في هذا القرار.

وقال القاضي روبرت ريد "تسمح المحكمة العليا باستئنافات وزارة الداخلية ولا تجيز ذلك للسيدة بيغوم"، وهو حكم لصالح استئناف قدمته الحكومة للطعن في قرار محكمة دنيا سمح بعودة بيغوم.

وكان القضاء البريطاني اعتبر في تموز/يوليو الماضي أن "الطريقة الوحيدة التي تسمح لها" بالطعن "بشكل عادل ومنصف" في قرار إسقاط الجنسية عنها هي بالسماح لها بدخول المملكة المتحدة للقيام بذلك. وقالت هيئة المحكمة التي ضمت خمسة قضاة الجمعة إن الحق في محاكمة عادلة لا يتجاوز اعتبارات أخرى مثل سلامة الجمهور. وقالوا إن "الرد المناسب على المشكلة في القضية الراهنة هو الابقاء على استئناف المنع، حتى تصبح السيدة بيغوم في وضع يسمح لها بلعب دول فاعل فيه من دون تعريض سلامة الناس للخطر". وأضافوا "هذا ليس الحل الأمثل، إذ إنه من غير المعروف كم سيستغرق الوقت ليصبح ذلك ممكنا. لكن ليس هناك حل لمعضلة مثل هذه".

بيغوم البالغة الآن 21 عاما، غادرت منزلها في شرق لندن بعمر 15 عاما للتوجه إلى سوريا مع صديقتين من المدرسة، وتزوجت عنصرا في ما يسمى بـ"تنظيم الدولة الإسلامية". في 2019 قالت لصحيفة التايمز البريطانية إنها غير نادمة على ذهابها إلى سوريا، وبأنها لم "تنزعج" من مشاهدة رأس مقطوعة ملقاة في النفايات.أسقطت السلطات البريطانية الجنسية عنها في شباط/فبراير 2019 لأسباب تتعلق بالأمن القومي، ما أثار انتقادات من صحف يمينية.