عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شركة بريطانية تحول السيارات الكلاسيكية إلى كهربائية تسجل نموا بنسبة 500 بالمئة

سيارة لينكولن أميركية الصنعة (1947)
سيارة لينكولن أميركية الصنعة (1947)   -   حقوق النشر  AP Photo/Keith Srakocic
حجم النص Aa Aa

يبدو أنه أصبح من الممكن منح السيارات الكلاسيكية فرصة ثانية لكي تصبح سيارات صديقة للبيئة بفضل إحدى الشركات المتخصصة والتي تنشط في المملكة المتحدة. الأمر يتعلق بشركة "لوناز"، التي تقوم بتعديل سيارات "رولز رويس" و"جاغوار" الكلاسيكية من خلال تزويدها بأجزاء كهربائية، إضافة إلى تثبيت ميزات حديثة مثل "الواي فاي" والملاحة عبر الأقمار الصناعية وأنظمة الصوت، هذه التعديلات تسمح كذلك بشحن البطارية للقيام برحلة تبلغ حوالي 400 كيلومتر.

شركة "لوناز" المختصة في مجال هندسة السيارات الكهربائية أعلنت للتو أنها ستزيد من مقرها التصنيعي العالمي بنسبة 500 في المائة في ربيع هذا العام، كما تخطط للإنتقال من منشآتها الحالية التي تبلغ مساحتها 8 آلاف قدم مربع إلى مقر جديد بمساحة 40 ألف قدم مربع مصمم بهندسة عالية التقنية، إضافة إلى مركز تصنيع بمحاذاة مقرها الحالي.

pxhere.com
سيارات كلاسيكيةpxhere.com

استراتيجية النمو متعددة المراحل ستسمح لشركة "لوناز" أن تصبح رائدة عالمية في مجال تحويل سيارات الركاب والمركبات الصناعية. ولكن كيف بدأ كل هذا؟

استوحى ديفيد لورينز، وهو عضو مشارك مؤسس للشركة الفكرة من يوم زفاف الأمير هاري وميغان ماركل حيث قال: "رأيت الأمير هاري وهو يُغادر حفل الزفاف إلى جانب ميغان ماركل على متن سيارة ايه-تايب الكهربائية. ما عليك إلا النقر للتو على فكرة رائعة في أن تملك سيارة أنيقة من الناحية الجمالية ولها عنصر الثقة والأمان والاستدامة والمتمثل في القدرة على قيادتها كل يوم".

Steve Parsons
Britain's Prince Harry opens the passenger door of an E-Type Jaguar car for his wife Meghan Markle on May 19, 2018Steve Parsons

من جهة أخرى ولكون السيارات الكلاسيكية قد تتعرض لأعطال في أية لحظة، فقد ركز ديفيد لورينز على فكرة السيارة الأكثر موثوقية، وفي هذا المجال أكد أنّ لديه سيارة ركب على متنها أثناء حفل زواجه ويرغب في تسليمها لابنته عندما تصل إلى سن القيادة ولكنه لا يُحبذ فكرة أن تقود ابنته سيارة تعمل بالبنزين الآن وبعد مضي 16 سنة على زفافه.

Walter_Baxter_2018/Walter_Baxter_2018
geograph.orgWalter_Baxter_2018/Walter_Baxter_2018

وتعاون ديفيد لوينز مع جون هيلتون، الذي عمل سابقا لدى "رولز رويس" وفريق "رونو" للفورمولا واحد، لإطلاق شركة "لوناز". ومن خلال العمل على حلبة سباق سيلفرستون الشهيرة، قاموا بإعادة بناء السيارات من "الألف إلى الياء"، بهدف الحفاظ على لمسة السيارة الكلاسيكية مع العناصر الصديقة للمناخ في النسخة الكهربائية.

ويختتم لورينز بقوله: "هذه بعض النماذج من أجمل السيارات في التاريخ، وهي تمنحك الفرصة لتكون قادرا على استخدامها بكل سرور وضمير خالٍ من الشعور بالذنب".