عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي يدعو إردوغان إلى العمل لخلق علاقة "سليمة" مع الاتحاد

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
اتصال مرئي بين قادة الاتحاد الأوروبي والرئيس التركي رجب طيب أردوغان
اتصال مرئي بين قادة الاتحاد الأوروبي والرئيس التركي رجب طيب أردوغان   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

دعت كل من رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لايين، ورئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشال، الرئيس التركي، رجب طيّب إردوغان إلى خلق الظروف اللازمة لعلاقة سليمة مع الاتحاد الأوروبي.

جرى ذلك أثناء لقاء عبر الفيديو جرى بين الطرفين، على أن يناقش الزعماء الأوروبيون خلال قمة لاحقة المسألة التركية، في الـ25 والـ26 من آذار/مارس.

وشددت فون دير لايين وميشال على أهمية "خفض التصعيد المستمر بين الطرفين وبناء الثقة لوضع أجندة أكثر إيجابية بين الطرفين"، حسبما جاء في بيان صحفي صدر بعد المقابلة.

من جهته شدد الرئيس التركي على أنه ينتظر "نتائج ملموسة" من القمة الأوروبية المقبلة وطالب بإطلاق حوار على مستوى رفيع، بحسب ما قاله مكتب الرئاسة التركي.

"تغيير في السلوك التركي ولكن"

يقول زعماء أوروبيون مطلع 2021 أنهم لاحظوا تغيّراً في النبرة والسلوك التركيين منذ بدء العام حيث توقفت أنقرة عن "استفزازاتها" في شرقي المتوسط، ولكن "الشكوك" لا تزال تراودهم بشأن استمرار هذه الحالة.

وعلى الرغم من انخفاض التوتر الذي شهدته العلاقات التركية-الأوروبية مؤخراً، انتقدت بروكسل أمس السلطات التركية التي تسعى إلى حظر حزب الشعوب الديمقراطي المعارض.

أمس الخميس دان كبير الدبلوماسيين الأوروبيين، جوزيب بوريل، التراجع الذي تشهده تركيا على صعيد واقع الحقوق الأساسية، محذّرا من المضي قدماً في حظر "حزب الشعوب الديموقراطي"، بينما حذرت ماريا بيغينوفيتش بوريتش، وهي الأمينة العامة لمجلس أوروبا، من حظر القضاء التركي الحزب الرئيسي المؤيد للأكراد معتبرة أن ذلك سيمثل "إشكالية كبيرة".

واليوم الجمعة اتهمت تركيا خفر السواحل اليوناني بقتل ثلاثة مهاجرين على الأقل بإلقائهم في البحر مصفدي الأيدي، وأكدت إنقاذها ثلاثة آخرين.

وقال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو على تويتر "الليلة الماضية، ضرب خفر السواحل اليوناني سبعة مهاجرين، ثم جرّدهم من ممتلكاتهم قبل تقييد أيديهم بالأصفاد البلاستيكية وإلقائهم في البحر، دون سترات أو قوارب نجاة، وتركهم يموتون".

وأعلن خفر السواحل التركي إنقاذ ثلاثة أشخاص والعثور على ثلاث جثث في بحر إيجه، مضيفاً أن عمليات البحث عن آخر مفقود استمرت ساعات.

ونشر صويلو شريط فيديو يظهر فيه رجل قُدّم كأحد الناجين أكد أن السلطات اليونانية أوقفت الخميس مجموعة المهاجرين كان ضمنها في جزيرة خيوس، بعد يومين من قطعهم بحر إيجه من تركيا.

وهنا ملفات عدّة عالقة بين الاتحاد الأوروبي والجانب التركي تخص دور أنقرة في ليبيا وأيضاً قبرص والعلاقات التركية-اليونانية. وتأتي محادثات اليوم بعد مرور خمسة أعوام على إبرام اتفاقية تخص اللاجئين بين الطرفين.