عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: الشرطة الإسبانية تداهم حفلات غير قانونية في مدريد

euronews_icons_loading
حفلات غير قانونية في مدريد
حفلات غير قانونية في مدريد   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

مشاهدة السياح الأجانب وهم يصرخون في الشوارع تحت تأثير الكحول ومداهمة الشرطة الحفلات غير القانونية في مدريد في وقت لا يُسمح فيه للسكان المحليين بالسفر بين المناطق الإسبانية، حالة أثارت استياء العديد من الإسبان.

بث التلفزيون الإسباني، الإثنين، مقطع فيديو لضباط يحطمون نوافذ شقة خلال عطلة نهاية الأسبوع لطرد شاغليها الذين أقاموا حفلة انتهكت القيود المرتبطة بالحد من انتشار مرض كوفيد-19.

حقيقة أن العديد من رواد الحفلات كانوا أجانب، حسبما ورد، أثارت الاستياء من عشوائية قيود السفر في أوروبا أثناء الوباء، حيث لجأ العديد من الإسبان إلى مواقع التواصل الاجتماعي للتنفيس عن غضبهم.

ففي الوقت الذي لا يُسمح فيه للإسبان بمغادرة مناطقهم حتى 9 نيسان / أبريل لتجنب عودة ظهور إصابات بفيروس كورونا خلال الأسبوع المقدس، لا تنطبق قيود مماثلة على السياح الدوليين، الذين لا يزال بإمكانهم السفر إلى إسبانيا عند تقديم اختبار سلبي لكوفيد -19.

ومع حظر التجول عند الساعة 11:00 مساءً وفتح الحانات والمطاعم، اجتذبت مدريد عشرات الزوار من البلدان الخاضعة لإغلاق أكثر صرامة.

وفقاً لشركة السفر عبر الإنترنت "كاياك"، ارتفعت عمليات البحث عن الرحلات الجوية إلى مدريد من فرنسا المجاورة بنسبة 142 بالمئة في آذار / مارس مقارنة بالوقت نفسه من العام الماضي، في وقت انخفضت فيه عمليات البحث عن الرحلات الجوية بشكل عام.

وقالت وزيرة الصحة كارولينا دارياس للصحفيين الإثنين عندما سُئلت عن صور المحتفلين في مدريد "هذه الصور تقلقني." وأضافت: "صورة بلدنا هي صورة أشخاص مسؤولين يحترمون القواعد".

مع دخول مدريد خضم حملة حاسمة قبل الانتخابات الإقليمية المقررة في 4 حزيران / مايو، أثار موقف عدم تدخل السلطات، التي أصرت على مدى شهور على تقليل قيود كوفيد، انتقادات حادة.

"سياحة الكحول"

لكن إيزابيل دياز أيوسو، زعيمة مدريد الإقليمية المحافظة، قالت إن الأمر متروك للحكومة المركزية اليسارية الإسبانية لتشديد قواعد الدخول. وقالت في مقابلة مع تلفزيون لا سيكستا الخاص "لا يمكننا نشر فكرة أن في مدريد توجد " سياحة كحولية ".

وكانت مدريد العاصمة الأوروبية الوحيدة التي تحافظ على الحياة الاجتماعية غير المقيدة عملياً منذ رفع الإغلاق على مستوى البلاد بالكامل في حزيران / يونيو 2020، مع فتح دور السينما والمسارح أيضاً.

على الرغم من إشادة قطاع الضيافة بالسياسة، لكنه يُعد أحد الأسباب التي جعلت مدريد تعاني باستمرار من كونها واحدة من بين أعلى حالات الإصابة بفيروس كورونا في إسبانيا.

وقالت شرطة مدريد إنها فضت 353 حفلة غير قانونية خلال عطلة نهاية الأسبوع، بانخفاض طفيف مقارنة بالأسبوع الماضي حيث سجلت 384.

في كثير من الحالات، حصلت المداهمات بسبب شكاوى الجيران من الضجيج في شقق "إير بي إن بي" حيث تُقام الحفلات.

وقال الممثل الرئيسي للحكومة المركزية في منطقة مدريد، خوسيه مانويل فرانكو، الإثنين "نحن بحاجة إلى تعاون المواطنين الآن أكثر من أي وقت مضى". وحث الناس على الاستمرار في إبلاغ السلطات بالحفلات غير القانونية.

وسط الضجة التي أثيرت بشأن عدم وجود قيود على سفر السياح الأجانب، أعلنت إسبانيا السبت أن أي شخص يعبر الحدود البرية إلى البلاد سيضطر إلى تقديم اختبار سلبي، كما كان الحال بالنسبة للذين يصلون عن طريق الجو.

المصادر الإضافية • ا ف ب