عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

على عكس العديد من الدول الأوروبية.. بريطانيا تبدأ الإثنين تخفيف قيود الإغلاق

euronews_icons_loading
بريطانيا تبدأ بتخفيف قيود الإغلاق لاحتواء فيروس كورونا
بريطانيا تبدأ بتخفيف قيود الإغلاق لاحتواء فيروس كورونا   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

ملايين المواطنين في إنكلترا يخرجون من حالة الإغلاق الكلي التي فرضتها السلطات البريطانية لعدة أشهر للحد من استشراء فيروس كورونا الجديد.

وبعد اتخاذ الحكومة القرار برفع قيود الإغلاق مع انخفاض أعداد المصابين بالفيروس، فتحت المتاجر والصالات الرياضية والباحات الخارجية للحانات وصالونات تصفيف الشعر اعتبارا من الإثنين أبوابها أمام المواطنين.

هذا ويسمح القرار للحانات والمطاعم باستقبال المواطنين والسماح لهم بالجلوس في الخارج.

وأشاد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بتخفيف القيود على اعتباره "خطوة مهمة" باتّجاه عودة الحياة إلى طبيعتها في البلد الذي كان في السابق الأكثر تضررا جرّاء الوباء في أوروبا، بعد حملة تطعيم ناجحة وإجراءات الإغلاق التي خفضت الوفيات بنسبة 95 في المئة والإصابات بتسعين في المئة مقارنة بالأرقام المرتفعة التي كانت تسجّل في كانون الثاني/يناير.

وتتبع اسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية خططها الخاصة المشابهة إلى حد كبير مع الإجراءات المتبعة في إنكلترا.

ومنذ أوائل يناير/كانون الثاني، وفي محاولة للحد من الارتفاع الهستيري باعداد المصابين، فرضت حكومة جونسون حزمة إجراءات مشددة في إنجلترا عقب ظهور طفرة جديدة للفيروس أكثر عدوى، مع فرض قواعد مماثلة في أجزاء أخرى من المملكة المتحدة.

ومن المقرر ان تخفف كل من سلوفينيا وصربيا الاثنين أيضا القيود المفروضة لاحتواء فيروس كورونا، وأن ترفع هذه الدول حظر التجوال الليلي.

بينما تشهد دولا أوروبية أخرى ارتفاعا هائلا بأعداد المصابين مما دفع البعض منها إلى تشديد القوانين والإجراءات.

ألمانيا

أعلن مركز مكافحة الأمراض التابع لمعهد روبرت كوخ الألماني السبت، أن 15.2٪ من سكان البلاد، أي حوالي 12.7 مليون شخص تلقوا الجرعة الأولى على الأقل من اللقاح المضاء لفيروس كورونا، مشددا على أن الوضع لا يزال "شديد الخطورة".

وأشارت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في تصريحات أمام نواب من حزبها المحافظ أدلت بها خلال عطلة نهاية الأسبوع، إلى أنها تفضّل فرض تدابير عزل مشددة على مستوى البلاد لمدة وجيزة.

ويهدف ذلك إلى السيطرة على الموجة الثالثة للوباء التي تشهد ارتفاعا في أعداد الإصابات رغم القيود المفروضة أساسا.

أ ب
ألمانياأ ب

فرنسا

أكملت فرنسا الأسبوع الأول من حالة الإغلاق التي فرضتها السلطات لمدة أربعة أسابيع، وشملت إغلاق جميع المدارس والمتاجر غير الأساسية حتى نهاية أبريل/نيسان.

وأعلن وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران الأحد عن اتباع استراتيجية جديدة في عملية التطعيم والتي تنص على تمديد المدة الفاصلة بين جرعتي لقاح فايزر-بايونتيك وموديرنا من أربع أسابيع إلى ستة أسابيع بدءا من 14 أبريل/ نيسان.

وسيكون التطعيم ضد كوفيد-19 متاحاً اعتبارًا من الاثنين لجميع الفرنسيين الذين تبلغ أعمارهم 55 عامًا أو أكثر عبر لقاحين، استرازينيكا وجونسون اند جونسون.

ومن المتوقع أن تبلغ حصيلة الوفيات في البلاد التي تشهد إغلاقا للمرة الثالثة 100 ألف حالة في الأسبوع المقبل.

أ ب
فرنساأ ب

رومانيا

خرج عشرات المتظاهرين يوم السبت إلى الشوارع في العاصمة الرومانية بوخارست، احتجاجا على الإجراءات الوقائية المشددة التي فرضت لمكافحة انتشار الفيروس في وقت تشهد فيه البلاد ارتفاعا ملحوظا بأعداد الوفيات اليومية الجديدة والإصابات في البلاد.

أ ب
رومانياأ ب

وكانت السلطات الرومانية قد أعلنت يوم السبت تمديد حالة التأهب القصوى حتى 13 أيار / مايو القادم لمكافحة الوباء القاتل.