المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي يرفض مساعدة حكومة الجبل الأسود لسداد قرض صيني قيمته مليار دولار

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
جزء من  الجسر غير المكتمل تم إنشاؤه من قبل شركة تشاينا رود آند بريدج ، بين مدينة بار في ساحل البحر الأدرياتيكي في الجبل الأسود وصربيا المجاورة
جزء من الجسر غير المكتمل تم إنشاؤه من قبل شركة تشاينا رود آند بريدج ، بين مدينة بار في ساحل البحر الأدرياتيكي في الجبل الأسود وصربيا المجاورة   -   حقوق النشر  SAVO PRELEVIC/AFP or licensors

رفضت بروكسل، الإثنين ، دعوة من حكومة مونتينيغرو (الجبل الأسود) للمساعدة في تمويل قرض بقيمة مليار دولار للصين مقابل مشروع طريق سريع غير مكتمل مما قد يؤدي إلى إغراق البلد المرشح الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في أزمة ديون.

وحث كبار المسؤولين الحكوميين الاتحاد الأوروبي في الأسابيع الأخيرة على مساعدة الجبل الأسود في سداد القرض ، الذي يصل إلى ربع الدين الإجمالي للبلاد ، بينما يحين استحقاق أول قسط من القرض في يوليو، على الرغم من أن المشروع تعرض لتأخيرات كبيرة.

ووقعت مونتينيغرو الاتفاق في عام 2014 مع بنك التصدير والاستيراد الصيني. لكن المفوضية الأوروبية قالت إنها لن تمتثل لهذا الطلب، وأوضح المتحدث باسم السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي بيتر ستانو: "الاتحاد الأوروبي هو بالفعل أكبر مزود للمساعدة المالية للجبل الأسود ، وأكبر مستثمر وأكبر شريك تجاري" مضيفا "ما زلنا نقف إلى جانب الحكومة في الجبل الأسود، لكننا لا نسدد القروض التي يأخذونها من أطراف ثالثة."

يهدد قرار الاتحاد الأوروبي بفتح الباب أمام احتمال شروط يفرضها لاحقا بنك التصدير والاستيراد الصيني. على الجبل الأسود، ، للسيطرة على الأصول المملوكة من قبل الحكومة.

يقول بعض المعارضين لحكومة مونتنيغرو إن حكومة بلادهم السابقة اتخذت قرارًا سيئًا في عام 2014 عندما قبلت - خلافًا لمشورة الاتحاد الأوروبي - القرض الصيني ، الذي يغطي 85 بالمائة من تكلفة مشروع طريق سريع مثير للجدل لم يكتمل بعد. حيث إن أول 41 كيلومترا (26 ميلاً)، ربع الطول الإجمالي للطريق، تتكلف 20 مليون يورو للكيلومتر الواحد.

قبلت دول أخرى مثل سريلانكا وباكستان وجيبوتي عروض قروض مغرية في إطار مبادرة الحزام والطريق الصينية وتجد نفسها الآن تحت ضغط مالي لسدادها ، الأمر الذي يهدد بتعريضها للنفوذ الصيني.

قال المتحدث باسم السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي بيتر ستانو: "لدى الاتحاد الأوروبي مخاوف بشأن الآثار الاجتماعية والاقتصادية والمالية لبعض استثمارات الصين ، أو الديون التي يمكن أن تكون لبعض استثمارات الصين في البلاد. لأنه توجد بعض المخاطر لحدوث اختلالات في الاقتصاد الكلي والاعتماد على الديون."ولم يكن لدى المتحدث باسم رئيس وزراء الجبل الأسود زدرافكو كريفوكابيتش أي تعليق فوري على رد فعل المفوضية الأوروبية.