Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شاهد: مظاهرة أمام مقر البرلمان الدنماركي ضد قرار سحب إقامات لاجئين سوريين

مهاجرون سوريون في إحدى محطات القطار في الدنمارك
مهاجرون سوريون في إحدى محطات القطار في الدنمارك Copyright Mikkel Berg Pedesen/AP
Copyright Mikkel Berg Pedesen/AP
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

المعايير الدنماركية فيما يتعلق بتنظيم الهجرة بشكل عام من الأشد والأقسى أوروبياً.

اعلان

تظاهر نحو ألف شخص الأربعاء، أمام مقر البرلمان الدنماركي في العاصمة كوبنهاغن، ضدّ قرار حكومي يهدف إلى إعادة النظر في إقامات لاجئين سوريين، بسسب ما تصفه السلطات بالوضع "الآمن" في محيط دمشق.

والمعايير الدنماركية فيما يتعلق بتنظيم الهجرة بشكل عام من الأشد والأقسى أوروبياً.

ورأى بعض المتظاهرين أنه "لا يعقل" أن تكون الدنمارك البلد الأوروبي الوحيد الذي يريد ترحيل لاجئين سوريين. ويبلغ عدد اللاجئين الذين تمت إعادة النظر في إقاماتهم 189 لاجئاً. وكانت كوبنهاغن قررت منذ الصيف الفائت إعادة النظر في 500 حالة لجوء لسوريين كانوا يعيشون سابقاً في العاصمة دمشق أو محيطها.

وتقول توليب بشور، إحدى اللاجئات السوريات التي وصلتها رسالة في نهاية آذار/مارس، وأُبلغت عبرها بـ"سحب إقامتها منها" إن الرسالة نصت على "أن الحالة في دمشق لم تعد تبرر حصولها (توليب) على الإقامة أو تمديدها".

وبحسب القانون الدنماركي لتنظيم الهجرة، تُعطى الإقامات المؤقتة من دون تحديد تاريخ صلاحية لها، ما قد يشكل في بعض الأحيان خطراً على طالبي اللجوء، خصوصاً أولئك القادمين من بلاد تحصل فيها نزاعات. ويعيش نحو 35.500 لاجئ سوري في الدتمارك، أكثر من نصفهم وصلوا في 2015 بحسب إحصائيات حكومية رسمية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ملف اللاجئين: الدنمارك في طريقها لمحاكمة وزير الهجرة السابقة

كيف بدأت قضية رسوم النبي محمد المنشورة في الدنمارك قبل 15 عاما؟

شاهد: قوارب الكاياك الاحتفالية في موكب سانتا لوسيا تضيء قنوات كوبنهاغن