عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إدانة ناشط سويدي سابق مدافع عن حقوق المثليين بالاغتصاب والاعتداء الجنسي على مهاجرين

بقلم:  Matthew Holroyd
كان الرجل يعمل كمستشار حول كيفية حصول المهاجرين على اللجوء على أساس ميولاتهم الجنسية.
كان الرجل يعمل كمستشار حول كيفية حصول المهاجرين على اللجوء على أساس ميولاتهم الجنسية.   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أدين ناشط سويدي سابق كان ينشط في جمعية لحماية حقوق المثليين والعابرين للجنس باغتصاب أربعة مهاجرين أثناء عمله. وقضت محكمة ستوكهولم بسجن المتهم أربع سنوات ودفع دفع تعويضات للضحايا.

الرجل البالغ من العمر 56 عامًا، كان عضوًا في منظمة RFSL، أكبر منظمة سويدية لحماية حقوق المثليين، وكان يتكلف بمهمة مساعدة المهاجرين في الحصول على اللجوء على أساس ميولهم الجنسية.

حيثيات القضية تعود إلى العام الماضي حيث اتهم الرجل في أبريل- نيسان 2020، باغتصاب أربعة رجال وتعرض اثنين منهم للتحرش الجنسي في مكتبه. وقالت المحكمة في بيان "إن الجرائم كلها وقعت بين أكتوبر- تشرين الأول 2018 وأكتوبر- تشرين الأول 2019". وأضافت "جميع الضحايا لجأوا إلى مستشار المهاجرين على أمل الحصول على المساعدة في إجراءات اللجوء الخاصة بهم. لقد كانوا إما طالبي لجوء، أو لا يحملون وثائق وينتظرون الترحيل، أو يعملون بموجب تصريح عمل مؤقت".

وتوصلت المحكمة إلى أن المهاجرين الضحايا كانوا في "وضع ضعيف بشكل خاص" عندما اتصلوا بالمستشار الذي أساء استخدام سلطته.

وفي إطار القضية ذاتها، تقوم الشرطة حاليا بالتحقيق في ملف ستة ضحايا محتملين آخرين.

من جهتها، رحبت منظمة RFSL في بيان لها بالحكم القضائي وحث المتضررين على التماس الإنصاف. وقالت المنظمة: "لا ينبغي أن يكون أي مرتكب الجريمة قادرًا على استخدام عمليات RFSL لإساءة معاملة الأشخاص المعرضين للخطر". وأضافت أن فرعها في ستوكهولم قد "بدأ على الفور تحقيقا داخليا عندما تم توجيه المزاعم الأولى بالاعتداء الجنسي ضد موظفهم السابق".

كما أقرت المنظمة بأن التحقيق الأولي لم يكن "كافيا" ولم يقدم أدلة كافية لاتخاذ إجراء في حق الناشط. وقالت "في ذلك الوقت، لم تكن الضحية مستعدة لتقديم بلاغ للشرطة لأنها لم تكن تحمل وثائق وكانت متواجدة في البلاد بشكل غير قانوني. ولكن عندما ظهرت المزيد من الاتهامات، كان الضحايا على استعداد لتقديم شكاوى للشرطة، وتم فصل الموظف".

ولفتت المنظمة إلى أنها تواصل مراجعة الإجراءات الروتينية والإرشادات لموظفيهم والمتطوعين والأمناء. وتابعت "يجب أن تكون جميع العمليات التي نقوم بها آمنة باستمرار ومضمونة الجودة من خلال العمل المنتظم". مشددة على أن RFSL، هي منظمة مبنية على قيم حماية ودعم المثليين والعابرين للجنس الذين يتعرضون للعنف والتهديد والكراهية ولا يمكن أبدًا قبول الأفعال الجنسية التي تسبب الأذى أو المعاناة لشخص ما".

viber

كما أقرت المنظمة أنها ستقوم بالعمل في المستقبل على استعادة ثقة المجتمع وكررت إدانتها لـ "جميع أشكال الإساءة". وقالت ديدري بالاسيوس، رئيسة RFSL "الشيء الأكثر أهمية هو أن ضحايا هذا الانتهاك يحصلون الآن على تعويض، ولدينا الكثير من العمل الذي يتعين القيام به للتأكد من عدم حدوث هذه الجرائم مرة أخرى".