عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الهدوء يعود إلى عاصمة تشاد بعد احتجاجات عنيفة على الحكم العسكري

الهدوء يعود إلى عاصمة تشاد بعد احتجاجات عنيفة على الحكم العسكري
الهدوء يعود إلى عاصمة تشاد بعد احتجاجات عنيفة على الحكم العسكري   -   حقوق النشر  (c) Copyright Thomson Reuters 2021. Click For Restrictions - https://agency.reuters.com/en/copyright.html
حجم النص Aa Aa

من محمد رمضان

نجامينا (رويترز) – بدت نجامينا عاصمة تشاد هادئة صباح يوم الأربعاء حيث انتشرت قوات الأمن بأعداد كبيرة بينما ظلت هناك إطارات محترقة في الشوارع بعد يوم من مقتل خمسة على الأقل في اشتباكات بين الجيش ومحتجين.

ودعت جماعات المجتمع المدني إلى المزيد من المظاهرات ضد الجيش الذي تولى السلطة بعد مقتل الرئيس إدريس ديبي في 19 أبريل نيسان.

وقالت الحكومة إن خمسة أشخاص قُتلوا في اشتباكات يوم الثلاثاء. لكن إحدى جماعات المجتمع المدني ذكرت أن تسعة قتلى سقطوا فضلا عن عشرات المصابين.

وعلى الرغم من دعوة المعارضة وجماعات المجتمع المدني إلى استمرار التظاهر يوم الأربعاء فإن المحتجين في العاصمة لم يغادروا منازلهم على ما يبدو، على الأقل صباحا.

وقال أحد قادة الاحتجاجات ويُدعى ديجري بارتير “نريد منح أسر رفاقنا بعض الوقت لرثاء ذويهم. النضال مستمر”. وقضى الصباح في زيارة المصابين بالمستشفيات.

وفي مؤشر واضح على أن الدول الغربية، التي دعمت ديبي لفترة طويلة، تريد إبقاء الاتصالات مفتوحة مع معارضيه، كتب المعارض ساكسيس ماسرا على تويتر يوم الأربعاء أن السفير الأمريكي ديفيد جيلمور زاره. ولم يتسن الحصول على تعقيب من السفارة.

وقُتل ديبي هذا الشهر بينما كان يتفقد القوات التي تقاتل المتمردين المناهضين لحكمه الذي استمر 30 عاما. ولقي حتفه بعد أسبوع من انتخابه لفترة جديدة في انتخابات تقول المعارضة إنها مزورة. وتولى مجلس عسكري برئاسة ابنه السلطة بعد وفاته في خطوة وصفتها المعارضة بأنها انقلاب.

وأعلنت جبهة التغيير والوفاق في تشاد، وهي جماعة متمردة تتخذ من ليبيا مقرا لها، مسؤوليتها عن مقتل ديبي وأصدرت بيانا نددت فيه باستخدام القوة ضد المحتجين وقالت إنها ستظل تقاتل من أجل تحول ديمقراطي.

(إعداد مروة سلام للنشرة العربية – تحرير ياسمين حسين)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة