عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فرنانديز وكافاني يقودان يونايتد لفوز كبير 6-2 على روما

فرنانديز وكافاني يقودان يونايتد لفوز كبير 6-2 على روما
فرنانديز وكافاني يقودان يونايتد لفوز كبير 6-2 على روما   -   حقوق النشر  (c) Copyright Thomson Reuters 2021. Click For Restrictions - https://agency.reuters.com/en/copyright.html
حجم النص Aa Aa

من سايمون إيفانز

مانشستر (انجلترا) (رويترز) – سجل برونو فرنانديز وإدينسون كافاني هدفين لكل منهما ليقطع مانشستر يونايتد خطوة كبيرة لبلوغ نهائي الدوري الأوروبي لكرة القدم بالفوز 6-2 على روما في ذهاب الدور قبل النهائي في أولد ترافورد يوم الخميس.

واقترب يونايتد من إنهاء سجله السيء بالخسارة في قبل النهائي أربع مرات تحت قيادة المدرب أولي جونار سولشار عندما يخوض مباراة الإياب الأسبوع المقبل في العاصمة الإيطالية بعد أن قدم فرنانديز وكافاني أداء رائعا وصنع كل منهما هدفين كذلك.

ودفع روما ثمن إجراء ثلاثة تغييرات للإصابة في الشوط الأول من بينهم الحارس باو لوبيز قبل أن يتقدم الفريق الإيطالي 2-1 قبل الاستراحة.

لكن الفريق الزائر لم يجد حلولا لتألق لاعب الوسط البرتغالي فرنانديز وكافاني القادم من أوروجواي.

وضع فرنانديز يونايتد في المقدمة في الدقيقة التاسعة بعد عمل رائع من كافاني لكن روما ألغى هذا التقدم بعد ست دقائق أخرى بهدف التعادل من ركلة جزاء سجلها لورينتسو بليجريني بعد لمسة يد من بول بوجبا.

وزادت الأمور سوءا ليونايتد في الدقيقة 34 بعد أن تعاون لاعب وسطه السابق هنريخ مخيتاريان مع بليجريني ليمرر اللاعب الإيطالي كرة عرضية منخفضة حولها إيدن جيكو مهاجم مانشستر سيتي السابق في الشباك.

لكن باولو فونسيكا مدرب روما وجد صعوبات في التعافي من التغييرات المبكرة خلال الشوط الثاني لينهار أمام يونايتد.

وهز كافاني الشباك في الدقيقة 48 ليعيد يونايتد إلى المباراة وسجل المهاجم القادم من أوروجواي مجددا قبل أن يحرز فرنانديز هدفا من ركلة جزاء ويضيف بوجبا هدفا بضربة رأس ويكمل ميسون جرينوود السداسية لصالح الفريق الانجليزي.

وربما لم يكرر يونايتد فوزه 7-1 على روما في دور الثمانية لدوري الأبطال في 2007 لكن هذا الانتصار الكبير سيمنح سولشار فرصة لتحقيق أول ألقابه كمدرب.

وقال المدرب النرويجي للصحفيين “المهمة لم تنته بعد. قمنا بعمل جيد لكن المنافس يملك امكانات كبيرة.

“استفدنا من معظم الفرص التي حصلنا عليها اليوم وهو ما يسعدنا كثيرا. أظهر الفريق شخصيته وعاد في النتيجة ولم نفقد تركيزنا. في آخر خمس أو عشر دقائق في الشوط الأول لم يكن الفريق جيدا لكننا تعافينا بعد ذلك بفضل الروح الجماعية”.

لكن نظيره فونسيكا أبدى دهشته من هذا الانهيار لفريقه بعد أن كان متقدما 2-1 قبل الاستراحة.

وقال “يصعب شرح هذا الأمر. يصعب تفسير لماذا قدم الفريق هذا الأداء في الشوط الثاني بعد العرض الرائع في الشوط الأول. يصعب دائما اللعب أمام منافس بحجم يونايتد بعد أن تفقد قدرتك على إجراء تبديلات جديدة.

“كان بلوغ هذه المرحلة من البطولة من الأشياء الإيجابية كما أعجبني أداء الفريق في الشوط الأول لكن في الشوط الثاني ارتكبنا أخطاء كثيرة”.

وسيتقابل يونايتد مع الفائز من مواجهة الدور قبل النهائي الأخرى بين فياريال وأرسنال. وفاز الفريق الإسباني ذهابا 2-1 يوم الخميس في إسبانيا.

(إعداد أشرف حامد للنشرة العربية)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة