عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أمريكيون بين قتلى كارثة التدافع في إسرائيل وتصاعد الغضب ضد حكومة نتنياهو

السفارة تقول إن أمريكيين بين قتلى ومصابي حادثة التدافع بإسرائيل
السفارة تقول إن أمريكيين بين قتلى ومصابي حادثة التدافع بإسرائيل   -   حقوق النشر  (c) Copyright Thomson Reuters 2021. Click For Restrictions - https://agency.reuters.com/en/copyright.html
حجم النص Aa Aa

من مايان لوبيل

القدس (رويترز) – قالت السفارة الأمريكية في إسرائيل يوم السبت إن عددا من المواطنين الأمريكيين سقطوا بين عشرات القتلى والمصابين في تدافع خلال احتفال ديني يهودي بإسرائيل، بينما تصاعدت الانتقادات في أعقاب واحدة من أكبر الكوارث المدنية في تاريخ هذا البلد.

ولقي ما لا يقل عن 45 شخصا حتفهم سحقا وأصيب ما يزيد على 100 في الحادثة التي وقعت على منحدرات جبل الجرمق في شمال إسرائيل مساء الخميس وعشية يوم الجمعة.

وما زال سبب الكارثة غير واضح على وجه التحديد، لكن روايات الشهود ومقاطع الفيديو المنشورة عبر وسائل التواصل الاجتماعي أشارت إلى أن بعض الأشخاص سقطوا على سلالم تؤدي إلى الخروج من ممر ضيق مزدحم بمئات المصلين الذين كانوا يحاولون الخروج من الموقع، مع وصول موجة من الناس وراء من سقطوا مما أدى إلى دهسهم وخنقهم.

ووصف أحد الشهود المشهد بهرم من الناس تتراكم فيه صفوف فوق بعضها البعض. وقالت السلطات إن من بين المصابين أطفالا.

وقالت وزارة الصحة الإسرائيلية إنه تم التعرف على هوية 42 من القتلى في وقت متأخر الجمعة. وتوقفت عملية تحديد هويات القتلى لمدة 24 ساعة لحلول يوم السبت الذي يوقف فيه اليهود العمل وتستأنف في المساء.

وحتى مساء الجمعة، ما زال أكثر من 20 شخصا من المصابين في المستشفى. وقالت خدمة الإسعاف الإسرائيلية إن أكثر من 2000 إسرائيلي في جميع أنحاء البلاد استجابوا لنداء طارئ للتبرع بالدم.

وقالت متحدثة باسم السفارة الأمريكية في إسرائيل “يمكننا أن نؤكد أن عددا من المواطنين الأمريكيين كانوا بين الضحايا”.

وأضافت أن منهم قتلى ومصابين. وتابعت قائلة إن السفارة تعمل مع السلطات المحلية للتحقق مما إذا كان أي رعايا أمريكيين آخرين قد تأثروا بالواقعة، وتقدم كل الدعم القنصلي الممكن للمواطنين الأمريكيين المعنيين. وأحجمت المتحدثة عن الإدلاء بأي تعليق آخر.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية يوم الجمعة إن مسؤولي القنصلية في نيويورك على اتصال بأربع عائلات لها ضحايا وإن السفارة في الأرجنتين على اتصال بأسرة واحدة.

وحددت وسائل الإعلام الأمريكية هوية بعض القتلى، ومنهم طالب أمريكي يبلغ من العمر 19 عاما كان يقضي عطلة في إسرائيل.

وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يوم الجمعة إنه علم بوفاة اثنين من المواطنين الكنديين في الحادثة.

وتوالت برقيات العزاء من زعماء العالم ومنهم الرئيس الأمريكي جو بايدن والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

* مخاوف تتعلق بالسلامة

قالت وزارة العدل إن المحققين سيبحثون فيما إذا كان هناك أي سوء تصرف من جانب الشرطة مرتبط بهذه المأساة وإن الشرطة بدأت تحقيقاتها الخاصة في الحادث.

وقال وزير الأمن العام أمير أوحانا ومفوض الشرطة يعكوف شبتاي يوم السبت إنهما سيتعاونان بشكل كامل مع أي تحقيق.

وعلى مدى سنوات أثيرت مخاوف حول مخاطر السلامة في هذا الاحتفال الديني السنوي.

وتصاعد الغضب على الحكومة والشرطة للسماح بالاستمرار في إقامة هذا الحدث على الرغم من أن حجم المشاركة فيه يتجاوز كثيرا قيود التجمعات المفروضة بسبب تفشي فيروس كورونا. وشارك ما يقدر بنحو 100 ألف في هذا الاحتفال.

وقال بعض المنتقدين إن المسؤولين رضخوا لضغوط القيادات اليمينية المتشددة المتحالفة حاليا مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وكتب المحلل أنشل فيفر لصحيفة هاآرتس اليسارية “لن تفكر الحكومة في فرض أي قيود خوفا من شركائها من الحريديم (اليهود المتشددين). وفيما يتعلق بالسلامة، لم يكن هذا العام مختلفا عن سابقيه. صدرت تحذيرات من وقوع كارثة محتملة عدة مرات من قبل، بما في ذلك من أعضاء في مجتمع الحريديم، لكن (جرى العرف بأن) التقاليد يجب ألا تتغير”.

(إعداد محمد فرج ومعاذ عبد العزيز للنشرة العربية – تحرير أحمد حسن)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة