عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أبرز ما عايشه الفلسطينيون خلال 10 أيام .. حصيلة الضحايا والخسائر

في غزة قتلت الغارات الإسرائيلية نحو 212 فلسطينياً على الأقل حتى اللحظة بينهم 61 طفلاً، فيما قتلت القوات الإسرائيلية ومستوطنين 20 فلسطينياً في الضفة الغربية
في غزة قتلت الغارات الإسرائيلية نحو 212 فلسطينياً على الأقل حتى اللحظة بينهم 61 طفلاً، فيما قتلت القوات الإسرائيلية ومستوطنين 20 فلسطينياً في الضفة الغربية   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

بعد أيام من الحملة العسكرية الإسرائيلية على غزة وما سبقها من توترات في القدس والضفة الغربية ومدن إسرائيلية عدة، وتعثر الجهود الدبلوماسية لوضع حد لتدهور المشهد مع فشل متكرر لمجلس الأمن في إصدار قرار بسبب الفيتو الأمريكي، ترتفع حصيلة الضحايا والخسائر لحظة بعد لحظة.

في غزة قتلت الغارات الإسرائيلية نحو 212 فلسطينياً على الأقل حتى اللحظة بينهم 61 طفلاً، فيما قتلت القوات الإسرائيلية ومستوطنين 20 فلسطينياً في الضفة الغربية.

على الجانب الآخر، سقط على إسرائيل أكثر من 3300 صاروخاً أطلقتهم حركة حماس، وراح ضحيتهم 10 أشخاص على الأقل.

وفقاً لمسؤولين فلسطينيين فإن الأضرار المادية الناتجة عن الحملة الإسرائيلية على غزة شملت تدمير 132 مبنى وتشريد 2500 شخص.

حتى الإعلام لم يسلم، منذ بضعة أيام، تحديداً السبت، قصفت إسرائيل بأربعة صواريخ برج الجلاء الذي كان يضم مكاتب لمؤسسات إعلامية كبرى، منها وكالة أسوشيتد برس وقناة الجزيرة، ما أدى إلى انهيار المبنى بالكامل. ليخرج رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في اليوم التالي ويعلن أن البرج كان "هدفاً مشروعاً"، وأنه يستند في ذلك إلى معلومات أجهزة الاستخبارات أشارت إلى احتواء المبنى على "مكتب استخبارات للمنظمة الإرهابية الفلسطينية التي تعد وتنظم هجمات إرهابية على مدنيين اسرائيليين"، في إشارة إلى حركة حماس.

أبرز محطات الحملة العسكرية الإسرائيلية على غزة

فيما يلي تسلسل الأحداث الزمني:

  • اليوم الأول 10 أيار/ مايو

بدء الهجوم الإسرائيلي على القطاع بعد إطلاق حماس صواريخ باتجاه القدس رداً على الانتهاكات الإسرائيلية في الأقصى.

بلغت الحصيلة اليومية 28 قتيلاً في غزة و3 قتلى في إسرائيل.

  • اليوم الثاني 11 أيار/ مايو

بحلول ليل الثلاثاء، كان أكثر من 30 فلسطينيًا قد أصبحوا في عداد القتلى بالغارات الإسرائيلية خلال يومين، من بينهم 10 أطفال.

بلغت الحصيلة اليومية 4 قتلى في غزة وقتيلاً واحداً في إسرائيل.

  • اليوم الثالث 12 أيار/ مايو

عمت المواجهات بين العرب واليهود عبر المدن الاسرائيلية.

بلغت الحصيلة اليومية 21 قتيلا في غزة و4 قتلى في إسرائيل.

  • اليوم الرابع 13 أيار/ مايو

كثفت إسرائيل ضرباتها في غزة، مما أدى إلى تدمير أكبر لمبان ومكاتب ومنازل.

بلغت الحصيلة اليومية 34 قتيلا في غزة وقتيلين في إسرائيل.

  • اليوم الخامس 14 أيار/ مايو

أعلن الجيش الإسرائيلي أن نحو 160 طائرة قصفت غزة ليل الخميس الجمعة. الطائرات انطلقت من نحو 6 قواعد جوية واستخدمت نحو 450 صاروخًا وقذيفة للإغارة على نحو 150 هدفًا خلال نحو 40 دقيقة.

اندلعت أعمال عنف في عدة أماكن في الضفة الغربية، وأطلق الجنود الإسرائيليون النار على المتظاهرين، الذين قام بعضهم برمي حجارة وإشعال نيران.

بلغت الحصيلة اليومية 39 قتيلا في غزة ولم يقتل أحد في إسرائيل.

  • اليوم السادس 15 أيار/ مايو

دمرت إسرائيل مبنى يضم مكاتب اثنين من وسائل الإعلام الإخبارية الكبرى كأسوشيتد برس والجزيرة، وفر آلاف الفلسطينيين من منازلهم وأطلقت حماس المزيد من القذائف الصاروخية باتجاه تل أبيب.

بلغت الحصيلة اليومية 13 قتيلا في غزة وقتيلاً واحداً في إسرائيل.

  • اليوم السابع 16 أيار/ مايو

في أكثر أيام الصراع دموية حتى اللحظة، قُتل عشرات الفلسطينيين في ساعة مبكرة من صباح الأحد في غارات جوية على غزة.

بلغت الحصيلة اليومية 53 قتيلا في غزة، لم يقتل أحد في إسرائيل.

  • اليوم الثامن 17 أيار/ مايو

أطلق الجيش الإسرائيلي 110 صواريخ وقنابل على نحو 35 هدفا في قصف استمر قرابة 20 دقيقة.

بلغت الحصيلة اليومية 20 قتيلاً في غزة وقتيلاً واحداً في اسرائيل.

نظرة على الأحداث في الداخل الفلسطيني منذ اندلاع الأزمة

بدأت الأزمة من حي الشيخ جراح ومحاولات تهجير سكانه الفلسطينيين لصالح مستوطنين يهود مروراً بالمواجهات في الأقصى ثم اندلاع المواجهات والمظاهرات في إسرائيل والضفة الغربية.

في خضم كل هذا برزت مدينة اللد بشكل لافت في المشهد الحالي، حيث اندلعت مواجهات بين مجموعات من فلسطينيي الداخل واليهود تطورت إلى أعمال عنف، وهجمات على الناس والسيارات والمباني وراح ضحيتها شخصان. وأعلنت إسرائيل يوم 12 أيار/ مايو حالة الطوارئ في المدينة.

في 12 أيار/ مايو كذلك في بات يام قامت مجموعة من الإسرائيليين بسحب فلسطيني من سيارته وضربه حتى فقد الوعي.

في 13 أيار/ مايو قتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي قرب نابلس (قرب بلدة مادما) وأصيب جنديان وفق الجيش الإسرائيلي.

وفي 14 أيار/ مايو قتل فلسطينيان في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي، أحدهما قتل في سلواد قرب رام الله والآخر قتل في جنين، وفي يافا أصابت زجاجة حارقة طفلين عربيين رميت عبر نافذة منزلهما.

في 16 أيار/ مايو قالت الشرطة إن القوات الإسرائيلية قتلت بالرصاص فلسطينياً دخل بسيارته في حاجز أمني مما أسفر عن إصابة ستة أفراد شرطة في حي الشيخ جراح المضطرب بالقدس.

في 17 أيار/ مايو لقي فلسطيني مصرعه خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية بمخيم العروب شمال الخليل.