عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أسعار النفط تهبط أكثر من دولارين بفعل تزايد إصابات كوفيد-19 ومخاوف التضخم

Oil extends gains on optimism over U.S., European reopenings
Oil extends gains on optimism over U.S., European reopenings   -   حقوق النشر  (c) Copyright Thomson Reuters 2021. Click For Restrictions - https://agency.reuters.com/en/copyright.html
حجم النص Aa Aa

نيويورك (رويترز) – هبطت أسعار النفط أكثر من دولارين للبرميل أثناء التعاملات يوم الأربعاء بفعل تجدد مخاوف الطلب مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في آسيا والقلق من ارتفاع التضخم بما قد يدفع مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي إلى رفع أسعار الفائدة، وهو ما قد يحد من النمو الاقتصادي.

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت 2.62 دولار، أو 3.8 بالمئة، إلى 66.09 دولار للبرميل بحلول الساعة 1515 بتوقيت جرينتش بعد أن هوت إلى 65.30 دولار عند أدنى مستوى لها في الجلسة.

كانت عقود خام القياس العالمي قد تراجعت 1.1 بالمئة عند التسوية يوم الثلاثاء بعد ارتفاعها لفترة وجيزة إلى أكثر من 70 دولارا في وقت سابق من الجلسة.

وهبطت العقود الآجلة للخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 2.73 دولار، أو 4.2 بالمئة، إلى 62.76 دولار للبرميل بعد أن بلغت عند أدنى مستوى للجلسة 61.95 دولار. وأنهى الخام الأمريكي جلسة الثلاثاء منخفضا 1.2 بالمئة.

كان ارتفاع خام برنت إلى 70 دولارا مدفوعا بالتفاؤل حيال استئناف أنشطة اقتصادية بالولايات المتحدة وأوروبا، وهما من أكبر مستهلكي النفط في العالم. لكنها تراجعت في وقت لاحق وسط مخاوف من تباطؤ الطلب على الوقود في آسيا مع ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد-19 في الهند وتايوان وفيتنام وتايلاند، مما دفع إلى موجة جديدة من فرض القيود على التحركات.

وقالت فاندانا هاري محللة شؤون الطاقة لدى فاندا إنسايتس في سنغافورة “برهنت تعاملات الأمس مجددا على أن مستوى 70 دولارا يشير إلى ارتفاعات غير منطقية”.

وقالت هاري “لا يزال تقييم آفاق الطلب العالمي ينطوي على صعوبة لأن عمليات استئناف الأنشطة والقيود في جميع أنحاء العالم ربما تكون الأكثر اختلافا منذ بداية الجائحة”.

وتسببت أيضا الضبابية بشأن التضخم في جعل المستثمرين يقللون انكشافهم على الأصول الأكثر مخاطرة مثل النفط.

(إعداد محمود سلامة للنشرة العربية- تحرير وجدي الألفي)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة