عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بلينكن: أمريكا ومصر تعملان عن كثب لتعزيز وقف إطلاق النار في غزة

بلينكن يزور القاهرة لتعزيز وقف إطلاق النار بين إسرائيل وغزة
بلينكن يزور القاهرة لتعزيز وقف إطلاق النار بين إسرائيل وغزة   -   حقوق النشر  (c) Copyright Thomson Reuters 2021. Click For Restrictions - https://agency.reuters.com/en/copyright.html
حجم النص Aa Aa

من ايدن لويس ونضال المغربي

القاهرة (رويترز) – قالت مصر والولايات المتحدة إنهما ستعملان معا لتعزيز وقف إطلاق النار بين إسرائيل والنشطاء الفلسطينيين بينما زار وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن القاهرة وعمان يوم الأربعاء ضمن جولة بالمنطقة.

ولمصر علاقات قديمة مع طرفي الصراع ولعبت دورا رئيسيا في التوسط في وقف لإطلاق النار بعد 11 يوما من العنف، بالتنسيق مع الولايات المتحدة.

وقال بلينكن عقب لقائه بالرئيس عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية سامح شكري ومدير المخابرات العامة عباس كامل “لدينا في مصر شريك حقيقي وفعال في التعامل مع العنف، وإنهائه على نحو سريع نسبيا. والآن نعمل عن كثب معا لبناء شيء إيجابي”.

وأضاف أن الدولتين “تعملان عن كثب معا لبناء شيء إيجابي“، مشيرا إلى أن دور مصر حيوي بالنسبة لتطلعات الفلسطينيين والإسرائيليين إلى “العيش في أمن وأمان للتمتع بتدابير متساوية من الحرية والفرص والكرامة”.

وأثارت الوساطة المصرية في الصراع تساؤلات بشأن ما إذا كانت القاهرة ربما تشعر الآن بضغط أمريكي أقل بسبب حملتها على المعارضة السياسية التي اشتدت باطراد في السنوات القليلة الماضية.

وسئل بلينكن عن المسألة تلك في مؤتمر صحفي لاحقا في العاصمة الأردنية عمان فقال إنه أجرى حوارا مطولا مع السيسي بشأن سجل القاهرة في مجال حقوق الإنسان ومشكلة الأمريكيين المحتجزين في مصر.

وقال بلينكن “أعتقد أن تبادل الحديث المطول مع الرئيس السيسي بشأن ذلك هو انعكاس لحقيقة أن الأمر لا يزال على جدول الأعمال مع مصر”.

ويقول السيسي، الذي أطاح بجماعة الإخوان المسلمين من السلطة عام 2013، إنه لا يوجد سجناء سياسيون في مصر وإن الاستقرار والأمن لهما أهمية قصوى.

وقال بلينكن إنه بحث أيضا مع السيسي احتياجات مصر المائية وأهمية إيجاد حل دبلوماسي لسد النهضة الإثيوبي. وتعتبر مصر السد تهديدا وجوديا محتملا لاعتمادها إلى حد بعيد على النيل فيما يصل إلى 90 في المئة من مياهها العذبة.

* مساعدات غزة

ووصل بلينكن إلى القاهرة بعد زيارة القدس ورام الله يوم الثلاثاء، عندما تعهد بأن تقدم الولايات المتحدة مساعدات جديدة للمساهمة في إعادة إعمار قطاع غزة، تشمل مساعدة فورية قيمتها 5.5 مليون دولار، ونحو 33 مليون دولار لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) التي تتخذ من القطاع مقرا، بعد مئات من الضربات الجوية الإسرائيلية المدمرة هناك.

وفي عمان، قال إن الولايات المتحدة تعتزم التأكد من عدم استفادة حماس، التي تسيطر على قطاع غزة وتصنفها واشنطن منظمة إرهابية، من المساعدات الإنسانية.

وأضاف “سأتشاور في الأيام المقبلة على نطاق واسع مع دول الخليج وشركاء آخرين لضمان إسهامنا جميعا في التعافي والاستقرار وخفض التوتر”.

وقال يحيى السنوار رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في غزة يوم الأربعاء إن الحركة ترحب بالجهود العربية والدولية لإعادة إعمار القطاع.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي “سنسهل المهمة على الجميع وسنحرص أن تكون العملية شفافة ونزيهة، وليكن الجميع متأكدا أننا سنحرص ألا يذهب أي قرش لحماس أو للقسام”.

وتابع “لدينا مصادر مالية مريحة للقسام وحماس: جزء أساسي من إيران وجزء من متبرعين عرب ومسلمين وأحرار العالم الذين يتضامنون مع شعبنا ومع حقوقه”.

في غضون ذلك، ذكرت مصادر من حماس إن رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية تلقى دعوة لزيارة القاهرة لإجراء محادثات بشأن إعادة إعمار غزة.

وقبيل زيارة بلينكن قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية إن من المرجح أن يكون لمصر دور في توصيل هذه المساعدات.

وخلال القتال فتحت مصر معبر رفح للسماح بدخول المساعدات الطبية وإجلاء المصابين.

كما أرسلت وفدا أمنيا زار إسرائيل وغزة لتعزيز وقف إطلاق النار الذي بدأ سريانه في الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة.

(تغطية صحفية محمود رضا مراد من القاهرة – إعداد مروة سلام وعلي خفاجي للنشرة العربية- تحرير أحمد حسن)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة