عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

روحاني يطلب المساعدة من خامنئي لتوفير "منافسة" أكبر بعد استبعاد مرشحين بارزين من الانتخابات

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
الرئيس الإيراني محمد حسن روحاني
الرئيس الإيراني محمد حسن روحاني   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني الأربعاء توجيهه رسالة الى المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي بشأن ترشيحات الانتخابات الرئاسية الشهر المقبل، داعيا إلى "منافسة" أكبر فيها، بعد استبعاد شخصيات بارزة من لائحة المرشحين.

وتجرى الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية في 18 حزيران/يونيو، لاختيار خلف للمعتدل روحاني الذي لا يحق له دستوريا الترشح هذه المرة بعد ولايتين متتاليتين في منصبه.

ونشرت وزارة الداخلية الثلاثاء لائحة من سبعة مرشحين، بينهم خمسة من المحافظين المتشددين، صادق مجلس صيانة الدستور على خوضهم المنافسة.

وأثارت اللائحة انتقادات واسعة نظرا لاستبعاد شخصيات بارزة أدت دورا كبيرا في الحياة السياسية منذ أعوام طويلة. وقال روحاني في كلمة متلفزة خلال الاجتماع الأسبوعي للحكومة اليوم "جوهر الانتخابات هو المنافسة، إذا حذفتم ذلك، تصبح جثة هامدة".

وأضاف "بعثت برسالة إلى القائد الأعلى أمس بشأن ما أفكر به، وإذا كان قادرا على المساعدة" في هذا الشأن. وأضاف "بالطبع، يمكنه أن يتصرف كما يرى مناسبا، لأن الأمر يتعلق بمصالح البلاد، والعمل الذي يقوم به مجلس صيانة الدستور".

وأثارت اللائحة انتقادات من توجهات سياسية مختلفة، بعد استبعاد شخصيات كالرئيس السابق لمجلس الشورى المحافظ المعتدل علي لاريجاني، والرئيس السابق المتشدد محمود أحمدي نجاد، ونائب روحاني الإصلاحي إسحاق جهانغيري.

وبرز بين لائحة المرشحين النهائيين، رئيس السلطة القضائية المحافظ المتشدد إبراهيم رئيسي الذي يبدو الطريق ممهدا أمامه للفوز. ونال رئيسي 38 بالمئة من الأصوات لدى خوضه انتخابات عام 2017 التي انتهت باحتفاظ روحاني بمنصبه لولاية ثانية متتالية.

مخاوف من إحجام المشاركة

وأبدى مسؤولون ومحللون خشيتهم من أن يؤدي اقتصار المرشحين بشكل كبير على توجه سياسي واحد، إلى إحجام نسبة كبيرة عن الاقتراع.

وتعد نسبة المشاركة نقطة ترقب في الانتخابات المقبلة، بعد امتناع قياسي تجاوز 57 بالمئة في انتخابات البرلمان مطلع 2020، والتي انتهت بفوز ساحق للمحافظين، بعد استبعاد مجلس صيانة الدستور آلاف المرشحين، العديد منهم كانوا من المعتدلين والإصلاحيين.

وسأل روحاني "ما حصل لنسبة 98 بالمئة" في إشارة إلى نسبة المشاركة الرسمية في استفتاء اعتماد مبدأ الجمهورية الإسلامية في العام 1979 بعد الثورة التي أطاحت بنظام الشاه. وتابع "لماذا تستمر هذه النسبة بالتناقص؟ 98 بالمئة من الناس قالوا إنهم يريدون الجمهورية الإسلامية. لماذا على هذا الرقم أن ينخفض مع مرور الوقت؟".

وسبق لخامنئي أن دعا مرارا خلال الفترة الماضية، إلى مشاركة واسعة في الانتخابات. وتخول القوانين المرشد الأعلى، صاحب الكلمة الفصل في القضايا الكبرى، إجازة تقدم مرشحين استبعدهم مجلس صيانة الدستور. وسجّل ذلك في حال إثنين من الإصلاحيين لانتخابات 2005.