عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: كيف يتعقب العلماء أسماك القرش والسلاحف البحرية في جزر غالاباغوس؟

euronews_icons_loading
السلاحف البحرية تسبح في جزيرة فلوريانا، في جزر غالاباغوس في المحيط الهادئ.
السلاحف البحرية تسبح في جزيرة فلوريانا، في جزر غالاباغوس في المحيط الهادئ.   -   حقوق النشر  RODRIGO BUENDIA/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

يجري علماء أحياء اختبارات على أسماك القرش بهدف متابعة عملية تطورها بعد تزويدها شرائح لرصدها خلال تحركاتها، على غرار أنواع أخرى في هذا الأرخبيل الفريد الذي يعتبر محمية محيط حيوي للكوكب.

"هل تراها؟ هناك!" يصرخ ألبرتو بروانيو، عالم الأحياء البالغ 33 عاما مشيرا إلى سمكة قرش اجتذبها الطُعم الذي ألقاه من قاربه. وهو يطلق حبلا مزودا خطافا ملفوفا حتى لا يؤذي الحيوان. لكن بجعة وصلت وخطفت الطعم وطارت بعيدا... واختفى القرش.

تحت أشعة الشمس الحارقة في هذه الجزر البركانية في المحيط الهادئ والواقعة على مساحة ألف كيلومتر من ساحل الإكوادور، يتكرر الانتظار. وبعد ساعة تظهر سمكة قرش أخرى تقضم الطعم وتتمكن من الهروب.

فلم يكن أمام العالم إلا أن أدار محرك القارب وأبحر إلى منطقة أخرى من الأرخبيل. وما زال أرخبيل غالاباغوس الذي أخذ اسمه من السلاحف العملاقة المستوطنة فيه بمثابة مختبر مفتوح استخدمه العالم الإنكليزي تشارلز داروين لوضع نظريته حول تطور الأنواع. وتضم مياهه الغنية بالعناصر الغذائية بفضل التقاء أربعة تيارات ساخنة وباردة، أكثر من 2900 حيوان بحري، 25 في المئة منها مستوطنة فيها.

يلوح ظل تحت سطح المياه، فيعيد ألبرتو إلقاء حبله. وبعد محاولات عدة يصرخ "أمسكت بها!". يترك سمكة القرش تقوم برحلات ذهابا وإيابا "ليتعبها". ثم، بيديه المحميتين بقفازين، يسحبها بكل قوته ويقربها من القارب.

36 نوعا مختلفا من أسماك القرش

يقاوم الحيوان فيما يتأرجح المركب. يحاول القبطان ومساعده موازنته من الجانب الأيمن ويأتي حارسان آخران من متنزه غالاباغوس الوطني للمساعدة. وأخيرا، أسرت سمكة القرش بحبال وبدأت عملية الوسم والتعقب. ويقول ألبرتو لوكالة فرانس برس: "عليكم أن تذهبوا بسرعة لأن سمكة قرش لا تستطيع البقاء خارج الماء إلا لدقائق قليلة".

وبعدها بدأ بتحديد مقاساتها: أنثى طولها 2,30 مترين ووزنها حوالى 150 كيلوغراما وعمرها نحو 15 عاما. وهذه السمكة هي واحد من 36 نوعا من أسماك القرش رصدت في الأرخبيل. وبعد ذلك، يأخذ عالم الأحياء عينة من الجلد ويثبت قطعة بلاستيك صفراء مرقّمة ويدخل شريحة إلكترونية تحت الجلد السميك. ثم، ببطء شديد، يحرر السمكة من قيودها.

وسجّلت روبي كويفا وهي متدربة تبلغ 23 عاما، كل ما حصل في مدوّنة. وقالت هذه الطالبة في الإدارة البيئية وهي من جزر غالاباغوس "حلمي أن أدرس أيضا القرش الحوتي".

ويهدف عمل مراقبة الأنواع ووضع علامات عليها والذي يقوم به متنزه غالاباغوس الوطني ومنظمات علمية أخرى مثل مؤسسة تشارلز داروين، إلى إجراء تحاليل وتجهيز الحيوانات برمز فريد، أو حتى أجهزة إرشاد. وذلك من أجل تحديد أعدادها وموائلها وغذائها ومسارات هجرتها.

رحلات استكشافية للسلاحف البحرية

وفي الأسبوع نفسه، هناك مهمة ثانية أقل إثارة لكنها ليست أقل إرهاقا. عند الفجر، انطلق ألبرتو وجنيفر سواريز وهي أيضا عالمة أحياء تبلغ 33 عاما، مع فريقهما.

مهمة اليوم: السلاحف البحرية. من المركب، يمكنهم رؤية العشرات منها تمرح في الأمواج. لكن البكرات تثنيهم عن الاقتراب. وألقيت المرساة في مكان أبعد، في خليج صغير يسهل الوصول إليه في جزيرة فلوريانا. وبعد ذلك، تنقل العلماء بين الصخور حيث تسترخي إغوانات بحرية.

على الشاطئ، خمس سلاحف ثقيلة. تقول جنيفر "لا تدعها تهرب". وكل منهم وضع نصب عينيه واحدة، وعند الإشارة، بدأوا الجري على الرمال البيضاء. ترفرف السلاحف زعانفها عازمة على الوصول إلى المياه الشفافة. لكنها لم تفلح. فقد تم تثبيتها بين الركبتين وثبتت قواقعها التي تشبه الجلد اللامع بإحكام.

وبعد ذلك، أخذ علماء الأحياء عينات ووضعوا إشارات عليها. وتم تحديد أكثر من 18 ألف سلحفاة منذ العام 2002. رصد بعضها في كوستاريكا والبيرو والمكسيك. وتقول جنيفر "لدينا العديد من برامج المراقبة للأنواع الرمزية من أجل معرفة أعدادها ... ما الذي يهددها ويؤثر عليها". لأن الهدف، كما تؤكد، هو "إنشاء بيانات تسمح بحمايتها" مثل أسماك القرش وكذلك الفقمة والشعب المرجانية والإغوانا... كل هذه الأنواع تجعل من جزر غالاباغوس موقعا استثنائيا مصنفا ضمن قائمة التراث الطبيعي للبشرية.

المصادر الإضافية • أ ف ب