المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إلى أي مدى يمكن للرياح البحرية أن تدفع أوروبا نحو الحياد الكربوني؟

euronews_icons_loading
إلى أي مدى يمكن للرياح البحرية أن تدفع أوروبا نحو الحياد الكربوني؟
حقوق النشر  Belgian Offshore Platform
بقلم:  Jeremy Wilks
حجم النص Aa Aa

في هذا العدد من برنامج "المناخ الآن - Climate Now" سنقيم تطور طاقة الرياح البحرية في أوروبا من حديقة مخصصة في بلجيكا ونناقش البرد غير العادي الذي أثر على معظم أوروبا في نيسان / أبريل، بفضل أحدث بيانات كوبرنيكوس.

تميز نيسان / أبريل 2021 بطقس بارد بشكل غير عادي في معظم أنحاء أوروبا، وفقاً لبيانات خدمة كوبرنيكوس حول تغير المناخ للشهر المذكور.

إذا كنتم في أوروبا ولاحظتم أن الجو كان أبرد من المعتاد الشهر الماضي، فهذا صحيح: الجو كان 0.9 درجة مئوية أقل من المتوسط ​​في الفترة من 1991 إلى 2020.

Belgian Offshore Platform
انخفاض درجة الحرارة في أوروبا، نيبسان / أبريل 2021Belgian Offshore Platform

معدلات منخفضة لدرجات الحرارة في أوروبا

حين ننظر إلى خريطة الشذوذ في درجة حرارة الهواء السطحي لشهر نيسان / أبريل التي نشرتها كوبرنيكوس، نلاحظ تبايناً كبيراً في درجات الحرارة. لكن في وسط وغرب أوروبا على وجه الخصوص، كانت درجات الحرارة أقل من المتوسط ​​بدرجتين في نيسان / أبريل.

سجلت سلوفينيا رقما قياسياً جديداً في البرودة هذا الشهر. ولم تشهد المملكة المتحدة مثل هذا المعدل المنخفض لدرجات الحرارة الدنيا منذ نيسان / أبريل 1922.

Belgian Offshore Platform
شذوذ درجات الحرارة في أوربا - نيسان / أبريل 2021Belgian Offshore Platform

الصقيع وأضراره

في فرنسا، دُمرت أشجار الكروم والأشجار المثمرة بسبب الصقيع الشديد. أحد أسباب ذلك هو أن الربيع عادة ما يكون مبكراً هذه الأيام، كما يشرح عالم المناخ روبرت فوتارد.

يجب توخي الحذر من هذ الصقيع المتأخر، لأن الاحترار العالمي يتسبب الآن في إطالة فترة النمو ويبدأ فصل الربيع أبكر من المعتاد. بذلك تتعرض النباتات للتجمد في نيسان/ أبريل وهو أمر طبيعي، لكن في مرحلة يكون فيها تطور الغطاء النباتي أكثر تقدماً. "

زيارة مزرعة رياح قبالة سواحل بلجيكا

ما هو الازدهار الحقيقي في ميدان طاقة الرياح البحرية في أوروبا؟ وكيف يمكن الإستفادة إلى أقصى حد من قوة الريح؟ للحصول على إجابات، أتيحت لنا فرصة نادرة للاقتراب قدر الإمكان من توربينات الرياح العملاقة الواقعة قبالة ساحل بلجيكا، خامس دولة في العالم فيما يتعلق بتوربينات الرياح البحرية.

رافقنا فريقاً من شركة باركويند البلجيكية لزيارة مزرعة الرياح في بحر الشمال، تقع على بعد 50 كم من ساحل أوستند . لماذا نصبت توربينات الرياح بعيدا عن الساحل؟

كلما ابتعدنا تزداد كثافة الرياح وتولد الطاقة. السبب الآخر هو أن الناس لا يريدون أن تكون توربينات الرياح قريبة جداً منهم. لذلك تم تركيبها أبعد "، يقول كريستوف فيرليندن، مدير العمليات والصيانة.

بمجرد الوصول إلى هناك، يكرس الفريق نفسه لصيانة إحدى توربينات الرياح البالغ عددها 399 في هذه المزرعة، التي تغطي 10٪ من الطلب اليومي للكهرباء في بلجيكا.

"الإمكانات والرياح والموارد والفضاء والتكنولوجيا"

يكتسب القطاع زخماً سريعاً بكل معنى الكلمة وترتفع توربينات الرياح إلى 188 متراً فوق سطح البحر ويصل أعلى ارتفاع لها 220 متراً.

"الاتجاه هو التحرك نحو توربينات رياح أكبر وأكبر. لماذا؟ لأن كل واحدة تحتاج إلى أسس. يجب تركيبها. نحتاج إلى سفن. نحتاج إلى كل الفرق والتعبئة. حين نقوم ببناء وحدة بقدرة 15 ميغاوات دفعة واحدة ، بدلاً من تركيب خمسة من ثلاثة ميغاوات لكل واحدة ، فإننا نوفر الوقت والمال. لكن في النهاية، علينا أيضًا البناء على مساحة أكبر بكثير "، يوضح كريستوف فيرليندن، مدير العمليات والصيانة، باركويند.

اكتملت مزرعة الرياح هذه الآن. وستمنح تصاريح جديدة، من غرب أيرلندا إلى بحر البلطيق.

أهمية بيانات الطقس والمناخ

تعد بيانات الأرصاد الجوية والمناخية ضرورية للمصنعين، على سبيل المثال، يمكن أن يختلف متوسط ​​سرعة الرياح في أوروبا بنسبة 6٪ سنوياً.

عالم المناخ جيل ليزكانو ينصح الشركات بتقييمات قوة الرياح على المدى الطويل.

"من المهم جداً أن نأخذ بعين الاعتبار أن تغييراً طفيفاً في سرعة الرياح لا يتجاوز بضعة أعشار متر في الثانية يمكن أن يعرض للخطر جدوى مشروع ما. ويمكن أن يؤدي ذلك إلى اختيار نوع آخر من الآلات وتغيير ترتيب الآلات أيضاً "، يقول جيل ليزكانو، مدير البحث والتطوير.

من الواضح أنه يجب مراعاة العناصر الأخرى عند اختيار المنطقة لتركيب توربينات الرياح في البحر، لا سيما الحياة البحرية في الموقع ووجود مستخدمين وأنشطة أخرى.

.

توربينات الرياح العائمة

عامل محدد آخر: عمق البحر، في مزرعة الرياح التي نزورها، ترتكز المنشآت على أعمدة مغمورة بعمق ثلاثين متراً في الماء. ومع ذلك، في كثير من الأحيان تكون ظروف الرياح أفضل في المياه العميقة، حيث لا يمكن تثبيت الأعمدة.

لكن تم العثور على حل. يقول جيل ليزكانو: "لقد وفرت التكنولوجيا الحل". ويتابع قائلاً: "اليوم، يمكننا بناء توربينات رياح عائمة". "هذا يسمح لنا بتخيل مشاريع الرياح البحرية في العديد من المناطق التي يكون فيها الكثير من الرياح وحيث يكون الاتصال بالشبكة أمراً ممكناً، ولكن حيث يكون عمق البحر مهماً للغاية ،" كما يقول.

"بفضل توربينات الرياح العائمة هذه، يجب أن تغطي طاقة الرياح البحرية 25٪ من الطلب الأوروبي على الكهرباء بحلول عام 2050 مقابل 3٪ اليوم.

جميع الصور الجوية لتوربينات الرياح مأخوذة من A.S.B.L. المنصة البحرية البلجيكية (BOP).