عاجل
Advertising
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: الاحتجاج بالصراخ أسلوب جديد تبتكره معارضة بيلاروسية للتنديد بنظام لوكاشينكو

euronews_icons_loading
احتجاج نسوي في بولندا
احتجاج نسوي في بولندا   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

أصبحت الفنانة جانا شوستاك البالغة من العمر 28 عاماً شخصية بارزة في أوساط حركة المعارضة البيلاروسية الناشطة في بولندا، إثر اعتمادها طريقة طريفة وغريبة للتعبيرعن تنديدها بنظام الرئيسالبيلاروسي القوي ألكسندر لوكاشينكو، الذي يحكم الجمهورية السوفيتية السابقة منذ العام 1994.

وخلال تظاهرة احتجاجية أمام مكتب المفوضية الأوروبية في العاصمة البولندية، وارسو، اليوم الجمعة، أخذ عشرات المعارضين البيلاروسيين، تتقدمهم الفنانة شوستاك، يصرخون بكل ما أوتوا من قوة، فيما عيونهم تشعّ غضباً وأجسادهم تنتفض حنقاً من النظام الحاكم في بلادهم والذي يصفونه بـ"كوريا شمالية في قلب القارة الأوروبية".

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قالت شوستاك بعد صراخها وزملائها الذي دوّى في محيط مكتب المفوضية الأوروبية لمدة دقيقة كاملة: "انها صرخة حقد وغضب وعجز بشأن ما يحدث في بلدنا"، على حد تعبيرها..

وكان الرئيس لوكاشنكو أثار غضب الغربيين قبل نحو أسبوعين حين أمر مقاتلة حربية باعتراض طائرة تابعة لشركة "راين اير" كانت تُسيّر رحلة بين أثينا وفيلنيوس وعلى متنها الصحافي البيلاروسي المعارض رومان بروتاسيفيتش وصديقته صوفيا سابيغا اللذان اعتقلتها السلطات فور هبوط الطائرة في مينسك.