عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ألمانيا.. تراجع عدد الإصابات بـ"كوفيد-19" إلى أدنى مستوى له منذ 9 أشهر

بقلم:  Hassan Refaei
فتاة ألمانية تخضع لاختبار كشف سريع بالإصابة بـ"كوفيد-19" في مركز طبي بمدينة وارندورف غربي ألمانيا في 10 حزيران/ يونيو 2021
فتاة ألمانية تخضع لاختبار كشف سريع بالإصابة بـ"كوفيد-19" في مركز طبي بمدينة وارندورف غربي ألمانيا في 10 حزيران/ يونيو 2021   -   حقوق النشر  INA FASSBENDER/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

سجّلت ألمانيا، اليوم الإثنين، أقلّ عدد لحالات الإصابة اليومية بفيروس كورونا منذ نحو تسعة أشهر، وسط حديث عن إمكانية تخفيف قيود مكافحة الوباء، خاصة تلك المتعلقة بالكمامات الواقية.

وذكر معهد روبرت كوخ الألماني لمكافحة الأوبئة، حالات الإصابة الجديدة المعلن عنها خلال الـ24 ساعة الماضية، بلغت 549 حالة، ولفت إلى أنها المرة الأولى من تاريخ 21 أيلول/سبتمبر الماضي، التي يقلّ فيها عدد حالات الإصابة اليومية عن الألف حالة، منوهاً بأن عدد حالات الإصابة بلغ في البلاد منذ بدء تفشي الوباء فيها نحو 3.7 مليون حالة.

وأضاف معهد روبرت كوخ في بيان نشره على موقعه الإلكتروني أن عدد حالات الوفاة خلال الـ24 ساعة الماضية، بلغ 10 حالات، ليرتفع بذلك عدد الوفيات جراء الإصابة بـ"كوفيد-19" إلى 89844 حالة.

وكانت ألمانيا شهدت خلال الأسابيع الاخيرة تراجعاً في أعداد الإصابة بـ"كوفيد-19" ما أثار زوبعة من النقاشات حول مستقبل كمامات الحماية، وسط مطالبات بإلغاء هذا الإجراء أو حصره بأماكن بعينها.

وأوصى وزير الصحة الألماني، ينس سبان في حديث مع صحيفة "فونكه" (الشرارة) بضرورة اتباع نهج تدريجي فيما يتعلق بتخفيف القواعد بشأن ارتداء الكمامات الواقية، والبداية تكون بعدم إلزام الناس بوضع الكمامات على وجوههم في الهواء الطلق.

وقال سبان: إنه يمكن أن يصار إلى رفع الكمامات "شيئاً فشيئاً" داخل الأماكن في مناطق تسجّل فيها نسب عدوى منخفضة جداً ويكون فيها نسب التطعيم عالياً جداً.

ومن ناحيتها، أضفت وزيرة العدل، كريستينا لامبرشت، على السجال بشأن الكمامات صبغة قانونية، إذ دعت رؤساء الولايات إلى البحث حول جدوى إبقاء الكمامات إلزامية على ضوء تراجع الوضع الوبائي في البلاد.

وقالت لامبرشت لصحيفة "بيلد أم سونتاغ" (الصورة يوم الأحد): "لقد حان الوقت لكي يبدأ الزعماء السياسيين النظر بشأن كمامات الوجه، إذ ما كان ثمة لزوم لإبقائها إجبارية أم لا".

المصادر الإضافية • أ ب