عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

حكومة دبي تتدخل مجددا بعد تكبد طيران الإمارات خسارة 5.5 مليار دولار بفعل الجائحة

بقلم:  Reuters
طيران الإمارات تلقت 3.1 مليار دولار من حكومة دبي مع تكبدها خسائر مدفوعة بالجائحة
طيران الإمارات تلقت 3.1 مليار دولار من حكومة دبي مع تكبدها خسائر مدفوعة بالجائحة   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

من ألكسندر كورنويل

دبي (رويترز) – حصلت طيران الإمارات على دعم إضافي بقيمة 1.1 مليار دولار من حكومة دبي بعد أن بدد فيروس كورونا نشاط السفر لمسافات طويلة، مما أدى لتكبد الشركة أول خسارة سنوية فيما يزيد على ثلاثة عقود.

تضخ الحكومات في جميع أنحاء العالم مليارات الدولارات في شركات الطيران لتمكينها من الاستمرار في وقت الجائحة، وتلقت طيران الإمارات المملوكة للحكومة ‭‭3.1‬‬ مليار دولار ضختها أسهم من حكومة دبي مقابل حقوق أسهم، منها مبلغ ملياري دولار أفصحت عنه العام الماضي.

وأعلنت طيران الإمارات يوم الثلاثاء أنها مُنيت بخسائر سنوية 5.5 مليار دولار، انخفاضا من ربح قدره 288 مليار دولار قبل عام، إذ تراجعت الإيرادات 66 بالمئة إلى 8.4 مليار دولار في خضم أسوأ أزمة يواجهها القطاع على الإطلاق.

وقالت طيران الإمارات إن حكومة دبي، وهي المساهم الوحيد فيها، ستواصل دعم الشركة التي حولت الإمارة إلى مركز سفر دولي رئيسي على مدى العقود الثلاثة الماضية.

كما تلقت الناقلة الخليجية الأخرى الخطوط الجوية القطرية، التي من المقرر أن تعلن نتائجها السنوية، ثلاثة مليارات دولار من الحكومة المالكة لها.

ولا يوجد لدى طيران الإمارات والخطوط الجوية القطرية سوق محلية للتخفيف من أثر قيود وإغلاق الحدود التي جرى فرضها لوقف انتشار كوفيد-19. وفي حين أن برامج التطعيم وضعت بعض الاقتصادات على طريق التعافي، فقد أضر بطء تلك البرامج عالميا بوضع شركات الطيران الدولية.

وقال الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس مجلس إدارة طيران الإمارات يوم الثلاثاء إن التعافي من الجائحة سيكون غير منتظم وإنه لا أحد يعلم متى سيتغلب العالم على الجائحة.

وتلك أول خسارة سنوية لطيران الإمارات، التي بدأت عملها منذ 36 عاما، منذ 1987-1988، وعدد ‭‭6.6‬‬ مليون راكب هو الأقل في 20 عاما.

وقالت طيران الإمارات إن نسبة إشغال المقاعد بلغت 44.3 بالمئة فحسب في السنة الفائتة، انخفاضا من متوسط 78.4 بالمئة في السنة المالية السابقة حين سجلت شركة الطيران ربحا سنويا للمرة الأخيرة.

وتقلصت السعة 82.6 بالمئة مقارنة بالسنوات السابقة، إذ تركزت العمليات على طائرات بوينج 777 البالغ عددها 146، والتي تم تجريد 19 منها من المقاعد لنقل المزيد من البضائع بعد أن أضعفت الجائحة الطلب على سفر الركاب بشكل كبير.

وقالت طيران الإمارات إن معظم طائراتها من طراز إيرباص إيه380 البالغ عددها 113 موقوف تحليقها. وقالت إنه تم استبعاد أربع طائرات إيه380 إضافية من العمل، ومن غير المرجح أن تعود قبل الموعد المحدد لتقاعدها.

وسجلت مجموعة الإمارات، التي تضم شركة الطيران وأصولا أخرى للطيران والسفر، انخفاض الإيرادات 65.8 بالمئة إلى 9.7 مليار دولار وتكبدت خسارة ستة مليارات دولار، هي الأولى على الإطلاق.

وقال التقرير السنوي إن قوة العمل بالمجموعة انكمشت 30.8 بالمئة إلى 75 ألفا و145 بما في ذلك 20 ألف وظيفة في شركة الطيران.

(الدولار = 3.6728 درهم إماراتي)