عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس الوزراء الإسرائيلي: يجب منع نظام الجلادين في إيران من امتلاك أسلحة دمار شامل

بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
رئيس الوزراء الإسرائيلي نتفالي بينيت في مستهل جلسة الحكومة الأسبوعية. 20/06/2021
رئيس الوزراء الإسرائيلي نتفالي بينيت في مستهل جلسة الحكومة الأسبوعية. 20/06/2021   -   حقوق النشر  EMMANUEL DUNAND / AFP / POOL
حجم النص Aa Aa

اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت فوز إبراهيم رئيسي في الانتخابات الرئاسية في إيران بمثابة "دعوة لاستفاقة" الأطراف الموقعة على الاتفاق النووي مع طهران.

وفاز المحافظ المتشدد ابراهيم رئيسي بالانتخابات الرئاسية الإيرانية، بنيله 61,95 بالمئة من الأصوات وفق النتائج النهائية التي أعلنت السبت، غداة اقتراع شهد أدنى نسبة مشاركة في استحقاق رئاسي في تاريخ الجمهورية الإسلامية.

وقال بينيت في اجتماع مجلس الوزراء لأحد إن "انتخاب رئيسي - في رأيي - بمثابة الفرصة الأخيرة للقوى العالمية كي تستفيق قبل العودة إلى الاتفاق النووي، ولتفهم مع من تتعامل".

وتستمر المفاوضات الهادفة الى إنقاذ الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الايراني بعد إعلان الولايات المتحدة استعدادها العودة إليه إثر انسحاب إدارة رئيسها السابق دونالد ترامب منه في العام 2018 وفرض عقوبات اقتصادية جديدة على طهران، الأمر الذي دفع بالاخيرة إلى التراجع عن التزاماتها في صورة تدريجية.

وتتهم الدولة العبرية عدوها اللدود إيران بالسعي إلى حيازة قنبلة نووية، الأمر الذي تنفيه طهران بشدة مؤكدة أن برنامجها بحت سلمي.

ولم تتغير سياسة الحكومة الإسرائيلية الجديدة التي أطاحت بزعيم حزب الليكود اليميني بنيامين نتانياهو، فيما يخص الملف النووي الإيراني.

واعتبر وزير الخارجية الاسرائيلي الجديد يائير لبيد هذا الاسبوع أن الرئيس الإيراني الجديد "ملتزم بالبرنامج النووي العسكري".

ورأى لبيد أن ايران انتخبت "رئيسها الأكثر تطرفا" منذ قيام الثورة الاسلامية العام 1979.

وتعهد لبيد في وقت سابق بأن إسرائيل "ستفعل كل ما يلزم لمنع إيران من الحصول على قنبلة نووية وقال إنه يعارض إحياء الاتفاق النووي المبروم في العام 2015.

والأحد تشكّلت حكومة إسرائيلية جديدة برئاسة القومي اليميني نفتالي بينيت المنخرط مع الوسطي يائير لبيد في ائتلاف وضع حدّاً لعهد نتانياهو الذي حكم الدولة العبرية 12 عاماً من دون انقطاع.

وسيرأس بينيت المنصب لعامين قبل أن يسلمه لزعيم حزب "هناك مستقبل" الوسطي ووزير الخارجية الحالي لبيد في العام 2023.

المصادر الإضافية • أ ف ب