عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تايوانيون يغادرون هونج كونج بسبب خلاف على سياسة "صين واحدة"

بقلم:  Reuters
حجم النص Aa Aa

تايبه (رويترز) – قال مسؤول كبير إن موظفين تايوانيين يعملون في مكتب تمثيل الجزيرة في هونج كونج سيغادرون المدينة التي تديرها الصين بدءا من يوم الأحد بعدما طلبت الحكومة هناك من مسؤوليها التوقيع على وثيقة تدعم مطالبة بكين بالسيادة على تايوان.

وباتت هونج كونج الخاضعة للحكم الصيني نقطة خلاف أخرى بين تايبه وبكين لا سيما بعد أن انتقدت تايوان قانون الأمن الذي فرضته بكين على هونج كونج وبدأت استقبال سكان هونج كونج للاستقرار في الجزيرة.

وقال لين في فان، نائب الأمين العام للحزب الديمقراطي التقدمي الحاكم في تايوان، إن الموظفين المحليين فقط سيبقون في المكتب.

وكتب على صفحته على فيسبوك “هذا لأن الحزب الشيوعي الصيني وحكومة هونج كونج يواصلان إجبار موظفينا في هونج كونج على توقيع ‘خطاب الالتزام بصين واحدة‘”.

وأضاف “كشرط سياسي مسبق لتجديد التأشيرة، لن نقبله بالطبع!”.

وتعتبر الصين تايوان جزءا من “صين واحدة” ولم تتخل مطلقا عن فكرة استخدام القوة لإخضاع الجزيرة لسيطرتها.

وقال لين إن تايوان لن تقبل أبدا “بصين واحدة” أو سياسة “دولة واحدة ونظامين“، وهي طريقة بكين لإدارة هونج كونج تحت السيادة الصينية التي تأمل في تطبيقها ذات يوم على الجزيرة.

وقال مسؤول تايواني كبير مطلع على الأمر لرويترز إن سبعة مسؤولين تايوانيين سيعودون بعد ظهر يوم الأحد على أن يعود آخر مسؤول تايواني بعد انتهاء التأشيرة الشهر المقبل.